الصفدي: الأمن والاستقرار الإقليمي يستدعيان التوصل لسلام عادل وشامل

الصفدي: الأمن والاستقرار الإقليمي يستدعيان التوصل لسلام عادل وشامل

09 سبتمبر 2019
+ الخط -
قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي، إن تحقيق الأمن والاستقرار والسلام الإقليمي يستدعي تكثيف هذه الجهود للتوصل إلى سلام عادل ودائم وشامل على أساس حل الدولتين، وبما يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وثمّن وزير الخارجية الأردني، خلال لقائه اليوم الإثنين مفوض المساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات في الاتحاد الأوروبي كريستوس ستيليانيدس، الموقف الأوروبي الداعم لحل الدولتين، مؤكدا على "أهمية الدور الأوروبي لإيجاد أفق سياسي يخرج العملية السلمية من حالة الجمود الخطرة".
ودعا الصفدي، وفق بيان للخارجية الأردنية، إلى استمرار المجتمع الدولي بالتزاماته إزاء اللاجئين السوريين، محذرا في الوقت نفسه من مغبة تراجع الدعم الدولي للاجئين والدول التي تستضيفهم. 

ولفت الى أهمية توفير الدعم الكافي للمملكة لمساعدتها على تحمل عبء تلبية احتياجات مليون وثلاثمائة ألف سوري تستضيفهم المملكة.

من جانبه، أشاد المسؤول الأوروبي بالدور الذي تقوم به المملكة لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة. وقال ستيليايدس إن الاتحاد الأوروبي يعتبر الأردن شريكاً رئيساً في المنطقة، وسيستمر بدعم المملكة عبر برامج التعاون والشراكة المتعددة. وأكد على ضرورة تعزيز الشراكة الأردنية الأوروبية وتطويرها في المجالات كافة.