الصدر يدعو إلى النفير.. والمليشيات تتصارع على الأنبار

19 مايو 2015
الصورة
الصدر ناشد أتباعه مواصلة القتال (Getty)
دعا زعيم "التيار الصدري" مقتدى الصدر، يوم الثلاثاء، إلى الجهاد ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، مطالباً أنصاره بالحفاظ على "سمعة الجهاد والمجاهدين، وأخلاق آل البيت"، على حد وصفه.

وأوضح الصدر، في بيان، أن التقصير إزاء الأحداث الأمنية، سيوقع البلاد تحت سيطرة "شذاذ الآفاق"، معتبراً ذلك "خيانة لله"، مطالباً العراقيين بضرورة حماية المراقد المقدسة في كربلاء وسامراء، ونشر المجاهدين بالقرب من هذه المراقد، في ظل الهجمة "الإرهابية البربرية التي يمر بها العراق"، مناشداً أتباعه مواصلة القتال، حفاظاً على الدين والمذهب والأرض والعرض.

ويتزعم الصدر أكثر من مليشيا مسلّحة في العراق أبرزها مليشيا "جيش المهدي"، والتي أنشئت عام 2005 للتصدي للقوات الأميركية، واتهمت بارتكاب جرائم طائفية عامي (2006 – 2007)، ومليشيا "سرايا السلام" التي تأسست بعد دعوة المرجع الديني العراقي علي السيستاني، إلى "الجهاد الكفائي" ضد تنظيم "داعش" العام الماضي.

إلى ذلك، تسابقت مليشيات عدّة على دخول الأنبار، عقب دعوة رئيس الوزراء، حيدر العبادي، مليشيات "الحشد الشعبي" للاستعداد للمشاركة في معارك تحرير الأنبار.

وسارعت مليشيا "سرايا السلام" للإعلان عن استعدادها لتحرير الأنبار من سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" خلال فترة قياسية. وقال القيادي في المليشيا أبو حيدر المطلبي، لـ"العربي الجديد"، إن المعركة في الأنبار ستكون أسهل من صلاح الدين، بسبب قرب المحافظة من طرق الإمدادات العسكرية، وصعوبة سيطرة التنظيم على الصحراء الواسعة التي تشكل غالبية مساحة الأنبار، في ظل وجود ضربات الطيران العراقي.

وأكّد المطلبي أن عناصر "السرايا" لن يعودوا إلى مواقعهم قبل "زف بشرى التحرير". كذلك أعلنت المليشيا في بيان عن وصول قطعاتها العسكرية إلى مدينة سامراء في محافظة صلاح الدين لحماية المراقد الدينية.

وكشف المتحدث باسم مليشيا "عصائب أهل الحق" نعيم العبودي، عن وصول قوة النخبة في المليشيا إلى الأنبار، لاستعادتها من سيطرة "داعش"، بينما أعلن القيادي في مليشيا "بدر" معين الكاظمي، أن "الحشد الشعبي تهيئ 100 ألف مقاتل لمعركة الأنبار"، مؤكّداً أن معركة التحرير لم تبدأ، على الرغم من وجود اشتباكات متفرقة في بعض مناطق المحافظة.

اقرأ أيضاًمقتدى الصدر يجمّد عمل مليشيا "سرايا السلام" و"اليوم الموعود"