الصحف اللبنانية تبكي بيروت: "الانهيار الكبير"

05 اغسطس 2020
الصورة
الانفجار أسفر عن مقتل أكثر من مائة شخص وإصابة أربعة آلاف بجروح (حسين بيضون)

سيطر الانفجار الضخم الذي ضرب العاصمة اللبنانية بيروت، مساء الثلاثاء، على عناوين الصحف المحلية والعربية التي بكت مدينة لا تزال تحصي قتلاها وجرحاها جراء مأساة ضاعفت معاناتها وسط انهيار اقتصادي غير مسبوق.

الانفجار أسفر عن مقتل أكثر من مائة شخص وإصابة أربعة آلاف بجروح، فيما يواصل رجال الإنقاذ محاولات العثور على ضحايا وسط الركام في مرفأ بيروت والمباني المدمرة. وأُعلِنت العاصمة اللبنانية مدينة "منكوبة"، ودخلت في حداد على ضحايا الانفجار الذي قال "المعهد الأميركي للجيوفيزياء" إنّ أجهزة الاستشعار الخاصة به سجلته على أنه زلزال بقوة 3.3 درجات على مقياس ريختر.

صحيفة "النهار" اللبنانية نشرت صورة من المدينة المنكوبة على غلافها اليوم الأربعاء، تحت عنوان "الفاجعة... الدولة الفاشلة تطلق النار على نفسها". واكتفت صحيفة "نداء الوطن" بصورة من موقع الانفجار، تحت عنوان أشبه بنعوة "يا بيروت...". وكتبت صحيفة "اللواء" على صفحتها الأولى أن "نكبة بيروت تهز العالم".

صحيفة "لوريون لو جور" الناطقة بالفرنسية نشرت صورتين صادمتين على غلافها الأول، واكتفت بكلمة L'apocalypse أي "نهاية العالم".

صحيفة "الأخبار" نشرت أيضاً صورة من موقع الانفجار، وخصصت ملفاً لما حصل عنوانه "الانهيار الكبير"، تضمن مقالات تحت عناوين "حرب نووية وقعت في بيروت" و"مرفأ بيروت مدمر: عن أي كارثة نتحدث؟" و"ضربة قاضية للقطاع الصحي" و"بيروت مدينة منكوبة" و"لا أزمة قمح".

مأساة بيروت لم تغب أيضاً عن الصحف العربية؛ صحيفة "الراي" الكويتية نشرت صورتين أوليتين من العاصمة المنكوبة على صفحتها الأولى، تحت عنوان عريض "بيروتشيما"، في تشبيه ما حصل بالقصف الذري الذي تعرضته له مدينة هيروشيما اليابانية عام 1945. الإحالة إلى هيروشيما ظهرت في مواقع عدة تركية وعربية ودولية ناطقة بالعربية للحديث عما حصل.