الصحف السعودية: فتور في تغطية محاولة الانقلاب

الصحف السعودية: فتور في تغطية محاولة الانقلاب

16 يوليو 2016
الصورة
الشعب في مواجهة الانقلاب (الأناضول)
+ الخط -
على عكس اندفاع قناة "العربية" في اتجاه تأييد المحاولة الانقلابية الفاشلة في تركيا، جاء تعامل الصحف السعودية مع أخبار الانقلاب حذِراً ومعتمداً بالدرجة الأولى على ما تنقله وكالات الأنباء العالمية، وساهم تبكير معظم الصحف في إرسال عددها للمطابع في ضعف تغطيتها لما حدث في تركيا. ولعبت حسابات الصحف على "تويتر" دور الورق في نشر أخبار ما يحدث في تركيا بشكل سريع.

فعنونت صحيفة "الشرق الأوسط" الصادرة من لندن صفحتها الأولى بـ: "تركيا إلى المجهول، وأردوغان: الانقلاب لن ينجح". غير أن حسابها على تويتر كان نشطا بأكثر من 250 تغريدة، ومحايداً.

أما صحيفة "الحياة" فلم تركز كثيراً على أخبار الانقلاب، واكتفت بكتابة: "الجيش يقود انقلاباً، ورئاسة الوزراء: محاولة فاشلة"، وبقيت حذرة في متابعتها للأحداث وغير مهتمة كثيراً بها لضبابية الصورة في البداية.

أما بقية الصحف المحلية كـ"الرياض"، و"الجزيرة"، و"المدنية" فقد ركزت على الرفض السعودي للانقلاب في تركيا، واستقت أخبارها من وكالات الأنباء العالمية، فكتبت "الرياض" بعنوان داخلي عريض "العالم يرفض الانقلاب على الديمقراطية في تركيا، ويدعو للحفاظ على الأمن والاستقرار".

فيما اكتفت الوطن بخبر صغير في الصفحة الأولى "انقلاب عسكري في تركيا"، وأسهبت في سرد تاريخ تركيا مع الانقلابات العسكرية.

أما بشكل غير رسمي فقد انقسم الإعلام السعودي بين محتفٍ بالانقلاب في بدايته، وظهر هذا في تغريدات بعض الكتاب مثل محمد آل الشيخ على "تويتر"، والذي شمت منذ وقت مبكر بالرئيس التركي رجب طيب أوردغان، قبل أن يعود ويحذف تغريداته على إثر فشل المحاولة الانقلابية.




المساهمون