الصحافة المصرية تغرق في القضايا المحلية رغم دمار بيروت

05 اغسطس 2020
الصورة
خصصت الصحافة المصرية زاوية صغيرة جداً لبيروت (Getty)

أطلت الصفحات الأولى للصحف المصرية، اليوم الأربعاء، في صورة مخزية خذلت بها العروبة، عندما صدرت غارقة في القضايا والشؤون المحلية المصرية، في صباح اليوم التالي لانفجار ضخم هز قلب العاصمة اللبنانية بيروت، فأحدث فيها دماراً شبه كامل وتسبب في مقتل حوالي مئة مواطن وإصابة الآلاف وتشريد عشرات الآلاف. 

وانفجر 2750 طناً من نترات الأمونيوم كانت مخزّنة منذ سنوات في مرفأ بيروت، الثلاثاء، ما أودى بحياة أكثر من 100 شخص، فضلاً عن 4000 جريح، على الأقل. وقرر مجلس الوزراء اللبناني إعلان حالة الطوارئ في بيروت لمدة أسبوعين. 

وعلى عكس الصحافة العربية والعالمية؛ اهتمت الصحافة المصرية بنتائج الثانوية العامة، والمنحة التي قدمها الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، لأوائل الثانوية العامة، بينما غابت أخبار بيروت التي باتت ليلتها في العراء، عن الصحافة، أو حضرت في خبر صغير في ركن منزوٍ في الصفحة الأولى. 

جريدة "الوطن" الخاصة، نشرت عناوينها الرئيسية في صفحتها الأولى "الشباب في انتخابات الشيوخ: التمكين يتحقق"، و"ثانوية كورونا: 43 بينهم 30 من مدارس حكومية"، واكتملت الصفحة الأولى بقصص عن أوائل الثانوية العامة المصرية. 

وعلى غرار صحيفة "الوطن" خرجت صحيفة "اليوم السابع"، بعناوين "81.5 في المئة نجاحاً بالثانوية.. و39 طالباً في قائمة الأوائل"، وأخبار أخرى عن فواتير الكهرباء الإلكترونية ومرور 5 سنوات على افتتاح تفريعة قناة السويس الجديدة، ومواد أخرى أكثر محلية عن مخالفات البناء وإغلاق المقاهي!

جريدة "الشروق" أيضاً خرجت بمانشيت رئيسي "81.4 في المئة نسبة النجاح في آخر ثانوية عامة تقليدية"، وباقي الصفحة الأولى تضمن أخباراً متفرقة من ملف الري وخروج المتعافين من كورونا من المستشفيات، وخبر عن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ومطار مصراتة الليبي، ومجلس النواب المصري. 

 

 

صحيفة "الدستور" كذلك خرجت بعناوين متقاربة مع صحيفة "الشروق"، ومانشيت رئيسي عن الثانوية العامة أيضاً.

وحدها صحيفة "المصري اليوم" التي نشرت خبراً بعنوان "لبنان يبكي.. عشرات القتلى و3 آلاف مصاب في انفجار يهز بيروت" في النصف الثاني من الصفحة الأولى، التي احتل صدارتها أيضًا مانشيت عن الثانوية العامة، وخبر عن دونالد ترامب، وآخر عن إصابات فيروس كورونا المستجد في مصر. 

ولم تختلف الصحافة القومية عن الصحافة الخاصة في مصر، إذ أفردت الصفحات الأولى من صحف "الأهرام" و"الأخبار" و"الأخبار المسائي" صفحاتها لأخبار نتائج الثانوية العامة، بينما نشرت في زوايا متباينة وصغيرة أخباراً عن لبنان الدامي. 

ونشرت "الأهرام" خبراً صغيراً جداً في النصف الثاني من الصفحة الأولى بعنوان "انفجار ضخم يهز العاصمة اللبنانية بيروت"، وكذلك نشرت "الأخبار المسائي" خبراً بعنوان "لبنان يستغيث بالعالم بعد انفجار بيروت"، و"الأخبار" نشرت عنواناً فقط بلا متن "عشرات القتلى وآلاف الجرحى في انفجارين بميناء بيروت".