الشغب يهز مجدداً الدوري الجزائري: أسلحة بيضاء وإصابات خطيرة

02 فبراير 2020
الصورة
بعض الإصابات على أثر انتهاء اللقاء (فيسبوك)
+ الخط -
عادت مشاكل الشغب والعنف لتُخيم مُجدداً على أحوال الكرة الجزائرية، لتضاف إلى العديد من المشاكل السائدة، خاصة في الأقسام السفلى حيث تغيب الرقابة الشديدة، مما يفسح المجال أمام الكثير من التلاعبات.

وحسب ما كشفته صحيفة "النهار" الجزائرية، فإن المقابلة التي جمعت بين فريق شباب قصر الشلالة وفريق بلدية بوقرة شهدت إصابة ما لا يقل عن خمسة لاعبين بإصابات متفاوتة الخطورة، وهذا في إطار اللقاء الذي يدخل ضمن الجولة الأولى من بطولة الجهوي الأول، لمقاطعة البليدة وسط الجزائر.

المصدر ذاته أكد، نقلا عن شهود عيان، أن المقابلة جرت في أجواء مشحونة منذ البداية، وذلك للأهداف المتباينة بين الفريقين، إذ يلعب فريق قصر الشلالة من أجل الصعود، في حين يصارع فريق بلدية بوقرة من أجل البقاء وتجاوز المرحلة الصعبة التي يمرّ بها.

وفي تفاصيل الحادثة، كشف المصدر أنه ورغم تسجيل فريق بوقرة للهدف الأول في الدقيقة 34، إلا أنهم قاموا باستعمال الخشونة واستفزاز لاعبي قصر الشلالة، الذين تحصلوا على ركلة جزاء، مما أدى إلى وقوع مشادات كلامية ومناوشات قبل نهاية الشوط الأول بدقائق.

ولم تتوقف الأمور عند هذا الحد، بل إن بعض لاعبي فريق بوقرة قاموا بممارسة ضغط رهيب، وتهديد لاعب فريق قصر الشلالة عندما كان يهُم بتنفيذ ركلة الجزاء، وهو ما كان، إذ ضاعت الركلة ليُعلن الحكم نهاية الشوط الأول بهدف نظيف لفريق بوقرة، وهي النتيجة التي انتهت عليها المباراة.

وتصاعدت الأحداث بعد ذلك، إذ عمد بعض المناصرين لحمل أسلحة بيضاء، وقاموا، وبرفقة لاعبي فريق بوقرة، بالاعتداء على لاعبي قصر الشلالة، مما أدى إلى إصابة حوالي 5 لاعبين بجروح مختلفة، حتى أن أحدهم تعرّض لنزيف داخلي، وآخر تعرّض لضربة على مستوى الرأس والعين وآخر على مستوى الظهر، قبل أن يتم تحويلهم إلى مستشفى من أجل تلقي العلاج.


ومن المنتظر أن تفتح لجنة الانضباط، التابعة لرابطة الدوري الجزائري لكرة القدم، تحقيقاً بعد هذه الحادثة لمعاقبة المتسببين.

المساهمون