الشرطة الأميركية تقتل شاباً أسود آخر في ولاية ميزوري

24 ديسمبر 2014
الصورة
متظاهرو ميزوري يتهمون الشرطة بالعنصرية ضد السود (الأناضول)
+ الخط -

قتل رجل شرطة شابا ذا بشرة سوداء في مدينة "بيركلي" بولاية "ميزوري" في الولايات المتحدة الأميركية، أمس الثلاثاء.

وأوضح مسؤول في شرطة الولاية، أن الحادث وقع في ساعة متأخرة ليل الثلاثاء، في محطة للتزود بالوقود، عندما اشتبهت دورية تابعة للشرطة في شخصين يقفان عند المحطة، ولدى الاقتراب منهما صوّب أحدهما سلاحه تجاه أحد رجال الشرطة، ما دفع الشرطي إلى إطلاق النار عليه وأرداه قتيلا، فيما لاذ الشخص الآخر بالفرار.

وذكر المسؤول أن القتيل يدعى "أنطوني مارتين"، وهو شاب أسود يبلغ من العمر 18 عاما، وتقوم الشرطة بفتح تحقيقات حول الحادث، فيما اجتمع عدد كبير من المتظاهرين حول موقع الحادث، احتجاجا على استعمال الشرطة للعنف.

يشار إلى أن الحادث وقع بالقرب من مدينة "فيرجسون" التي شهدت اضطرابات، عقب رفض القاضي توجيه اتهامات لرجل شرطة قتل الشاب ذا البشرة السوداء، مايكل براون (18 عاما)، في أغسطس/آب الماضي.

وتصاعدت الاحتجاجات في الولايات المتحدة ضد ممارسات عناصر الشرطة تجاه ذوي البشرة السوداء على وجه التحديد. وهو ما انعكس في التجمعات الاحتجاجية المتفرقة التي شهدتها مدن الولايات المتحدة الكبرى، على مدار عدة أيام، تعبيراً عن رفض المتظاهرين للحصانة من المحاكمة التي يحظى بها رجال الشرطة بصورة غير معلنة، عند إزهاقهم لأرواح مواطنين أثناء حوادث شجار أو عمليات اعتقال ودَهْم.