الشاباك الإسرائيلي يدعي تعذر إخراج منظمة إرهابية عن القانون

04 اغسطس 2015
الصورة
الأمن الإسرائيلي يتساهل مع التنظيمات الإرهابية (Getty)
+ الخط -
ادعى جهاز الاستخبارات الإسرائيلية "الشاباك"، أن الأدلة لا تكفي لحظر المنظمة اليهودية المتطرفة "لاهافا"؛ وذلك بعد دعوات لحظرها، من قبل وزير الأمن الإسرائيلي، موشيه يعالون.

وكشف تقرير لصحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، أن مذكرة رسمية لجهاز "الشاباك"، أفادت أنه لا يمكن وفق الأدلة الحالية المتوفرة لديه، الإعلان أن منظمة "لاهافا"، والتي نفّذت اعتداءات ضد العرب، هي خارجة على القانون أو تعريفها بأنها منظمة "إرهابية".

ويأتي إعلان الشاباك هذا، بعد جريمة محرقة الرضيع الفلسطيني علي دوابشة، وازدياد الانتقادات لتساهل أجهزة الأمن الإسرائيلية مع العناصر الإرهابية لتنظيم "جباية الثمن" الإرهابي. ​

وفي هذا السياق، ذكرت الصحيفة العبرية، أن هذه المذكرة، أعدت بعد طلب قدمه وزير الأمن الإسرائيلي، موشيه يعالون، بهذا الخصوص، لجهاز "الشاباك" قبل أشهر عدّة.

إلى ذلك، أعلنت الشرطة الإسرائيلية، أمس الاثنين، عن اعتقال حفيد الحاخام اليهودي الأميركي العنصري، مئير كهانا، ويُدعى مئير إيتينجر، للاشتباه به بتأييد حرق المساجد والكنائس والتأسيس لتنظيم إرهابي يسعى إلى إشاعة الفوضى وهدم أركان "الدولة الصهيونية".

اقرأ أيضاً: محرقة نابلس: إرهاب المستوطنين يحصد علي في مهده

دلالات

المساهمون