السيسي يلتقي قيادات أمنية وعسكرية نهاية أسبوع ملتهب

السيسي يلتقي قيادات أمنية وعسكرية نهاية أسبوع ملتهب

16 ابريل 2015
الصورة
السيسي يواجه تحديات أمنية متصاعدة (فرانس برس)
+ الخط -

اجتمع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الخميس، بعدد من القيادات الأمنية والعسكرية، لـ "مواجهة خطط الأعمال الإرهابية"، نهاية أسبوع شهد أعمال تفجير وتخريب طالت مقار شرطية وإعلامية.

وبحسب بيان للرئاسة المصرية ،عقد السيسي اجتماعا اليوم الخميس، ضم كلاً من اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية، واللواء خالد فوزي رئيس المخابرات العامة، وعدداً من القادة العسكريين والأمنيين (لم يحددهم البيان).

وشهد الاجتماع، بحسب البيان، "استعراضاً لتطورات الأوضاع الأمنية الداخلية، وكذلك الاستعدادات والخطط التي أعدتها مختلف أجهزة الأمن لمواجهة الأعمال الارهابية".

ووجه السيسي "بضرورة مواصلة خطط استهداف البؤر الإرهابية والإجرامية، فضلاً عن استمرار التنسيق الكامل في العمل الميداني بين القوات المسلحة وجهاز الشرطة".

وأكد السيسي أهمية التصدي "بمنتهى الحزم والقوة لأي محاولات اعتداء على المنشآت العسكرية والشرطية والحكومية والخاصة".

وشهدت مصر منذ مطلع الأسبوع الجاري تفجيرات وأعمال تخريبة مكثفة، كان أكثرها دموية الأحد الماضي، حيث سقط 13 قتيلا وإصابة العشرات في 3 هجمات على مقرات ونقاط تفتيش أمنية بشمال سيناء (شمال شرقي البلاد). ويوم الثلاثاء شهدت مدينة الانتاج الإعلامي (مقر رئيسي لكثير من الفضائيات) توقفا جزئيا لأغلب الفضائيات، عقب تفجير برجي كهرباء مغذين للمدينة بالطاقة.

وقتل الأربعاء، طالبين من الكلية الحربية وأصيب 6 مدنيين، واليوم الخميس قتل عسكري مصري وأصيب آخر إثر تفجير استهدف مدرعة لقوات مكافحة الإرهاب في شمالي سيناء.

وأعمال التخريب والتفجير تبنتها خلال هذا الأسبوع، ولاية سيناء" التي أعلنت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بيعتها لتنظيم "داعش"، وحركة "العقاب الثوري" التي ظهرت العام الماضي، وهي تتبنى تفجيرات متعددة مؤخرا في القاهرة والمحافظات، بالإضافة إلى أعمال عنف وشغب وقطع طرق، ومهاجمة مقار حكومية.

إقرأ أيضأ: المرصد العربي: تفجير مدينة الإنتاج نتيجة حملات الكراهية الإعلامية 

دلالات

المساهمون