السيسي يجتمع بوزير الدفاع لبحث الوضع في ليبيا.. ومصر تستقبل مصابي حفتر

14 ابريل 2020
الصورة
هزائم متتالية لحفتر تستنفر داعميه (نيكولاس كام/فرانس برس)
قالت مصادر خاصة لـ"العربي الجديد" إن الاجتماع المفاجئ للرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، اليوم الثلاثاء، مع وزير الدفاع الفريق أول محمد زكي، والفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وقادة الأفرع الرئيسية، بمشاركة مدير إدارة المخابرات الحربية والاستطلاع​، تناول الوضع الراهن في ليبيا في ضوء التطورات الأخيرة، ومطالبات خليفة حفتر، قائد مليشيات شرق ليبيا، مصر بسرعة إنقاذ الوضع بعد سلسلة الهزائم المتتالية التي تعرض لها خلال الأيام القليلة الماضية، والتي أسفرت عن فقدانه السيطرة على مناطق الساحل الغربي ونقاط تمركزاته بها. 

وأوضحت المصادر أن القاهرة استقبلت، منذ مساء أمس، مصابي عدد من العمليات العسكرية في ليبيا، من المليشيات التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر، بأحد المستشفيات العسكرية بالمنطقة الغربية المتاخمة للحدود الليبية. 

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الاجتماع تناول استعراض جهود القوات المسلحة لمعاونة كافة أجهزة الدولة، لدعم تنفيذ الإجراءات والتدابير اللازمة لمواجهة انتشار فيروس كورونا الجديد، فضلاً عن مناقشة عدد من الملفات ذات الصلة بأنشطة ومهام القوات المسلحة على كافة الاتجاهات والمحاور الاستراتيجية، لحماية مرتكزات الأمن القومي وصون مقدرات الدولة ومكتسباتها.

وقال بيان للرئاسة المصرية إن الاجتماع تناول استعراض جهود القوات المسلحة لمعاونة أجهزة الدولة، لدعم تنفيذ الإجراءات والتدابير اللازمة لمواجهة انتشار فيروس كورونا، فضلاً عن مناقشة عدد من الملفات ذات الصلة بأنشطة ومهام القوات المسلحة على كافة الاتجاهات والمحاور الاستراتيجية، لحماية مرتكزات الأمن القومي وصون مقدرات ومكتسبات الدولة.

وقالت مصادر حكومية إن هناك حزمة من الإجراءات الأمنية التي ستتخذ لمنع المواطنين من التنقل بين المحافظات ودخول المناطق الساحلية، سواء تم فرض حظر تجول كامل أو جزئي خلال شم النسيم، فضلا عن اتخاذ قرار باستمرار غلق المتنزهات والحدائق الكبرى والمناطق الأثرية، سواء كانت تابعة لوزارتي الزراعة والسياحة أو المحافظات.