السيارات الكهربائية تتألق في معرض لوس أنجليس

09 ديسمبر 2018
الصورة
كريسلر باسيفيكا الهجينة (فريدريك براون/ فرانس برس)
+ الخط -


يختتم معرض السيارات في لوس أنجليس فاعلياته اليوم الأحد، وسط مشاركة واسعة من أبرز شركات تصنيع السيارات في العالم، أبرزها بي إم دبليو ومرسيدس، وكذلك الشركات الناشئة مثل Rivian وByton.

وتشمل تشكيلة هذا العام السيارات التي تمثل صناعة السيارات الحالية والمستقبلية، من سيارات الدفع الرباعي التي تعمل بالغاز، وشاحنات البيك أب من طراز لينكولن افياتور 2020، و2020 جيب غلادييتر، وصولاً إلى السيارات الكهربائية مثل BMW Vision iNext وRivian R1T. وستتوفر بعض السيارات المعروضة في الأسواق قبل نهاية عام 2018، فيما لن تكون السيارات الأخرى جاهزة حتى عام 2021.

ويمثل "معرض السيارات لوس أنجليس" بداية فترة الستة أشهر، إذ تُظهر شركات صناعة السيارات للمستهلكين ما يمكن أن يتوقعوا مشاهدته في صالات العرض خلال السنوات القليلة المقبلة. وجذبت كل من سيارات بي أم رودستر، وشيفروليه كورفت ZR1، وكريسلر باسيفيكا الهجينة، وسيارة Slingshot بثلاثة إطارات، أنظار المستهلكين في المعرض.

وبعد معرض لوس أنجليس، سيبدأ معرض ديترويت للسيارات في يناير/ كانون الثاني، ومعرض شيكاغو في فبراير/ شباط، ومعرض نيويورك الدولي للسيارات في إبريل/ نيسان.

وغص المعرض بوسائل النقل الجديدة من السيارات الرياضية المتعددة الاستخدامات ومركبات الدفع الرباعي، بما في ذلك سيارة هيونداي باليسيد الجديدة بالكامل، ونيسان مورانو المحدثة، والجيل القادم من كيا سول.

وتم تقديم النماذج الأخيرة في العديد من الطرازات، بما في ذلك Soul EV التي تتميز بمحرك كهربائي بالكامل.


وقال رون كوجان، ناشر مجلة "غرين كار جورنال" على الإنترنت ومؤسس جائزة "السيارة الخضراء"، لموقع "سي أن بي سي" الأميركي: "إن النقاشات ما زالت تدور حول قدرة السيارات الكهربائية على اختراق الأسواق". ومن المؤكد أن الجيل الأول من السيارات كان باهظ الثمن، إضافة إلى عدم تأهيل شبكات شحن عامة، وفق كوجان.

السعر لا يزال يمثل تحدياً. وقد قدرت دراسة أجرتها مجموعة بوسطن الاستشارية أن الأمر سيستغرق حتى النصف الثاني من العقد المقبل، على أقرب تقدير، قبل أن تتمكن النماذج المماثلة التي تعمل بالغاز والبطارية من تحقيق تكافؤ في الأسعار.

ومع ذلك، فإن معظم الشركات المصنعة تدعم بشدة عروضها الكهربائية، فقط نماذج قليلة مثل تويوتا بريوس الهجينة، يُعتقد حالياً أنها تحقق أرباحاً.

لكن المصنعين بالفعل يضعون خطط تصنيع، كما كشفت فولكسفاغن، التي قدمت نسخة تجارية من شاحنتها "بويتز" الكهربائية بالكامل في معرض لوس أنجليس، أنها ستنشئ محطة ثانية للتجميع في الولايات المتحدة مخصصة بشكل خاص للسيارات الكهربائية. كما سيعمل المصنعان "تويوتا" و"مازدا" في ألاباما على إنتاج سيارات BEV جديدة.

وحتى مع تحرك جنرال موتورز لخفض إنتاج الموديلات البطيئة المبيع، فقد أشارت إلى أنها ستنتج على الأقل طرازين على وشك الظهور لأول مرة في العام المقبل، مع التخطيط لأكثر من 20 طرازاً بحلول منتصف العقد.

المساهمون