السودان يمنع التلفزيون العربي من تغطية الاحتجاجات ويطرد موفده

25 ديسمبر 2018
الصورة
تشهد البلاد احتجاجات منذ أسبوع (العربي الجديد)
+ الخط -
منع الأمن السوداني، اليوم الثلاثاء، مراسلة التلفزيون "العربي" في الخرطوم، الزميلة سالي عثمان، من تغطية الأحداث في البلاد.

ومنع الأمن أيضاً مزوّد الخدمة المتعاقد مع التلفزيون العربي من تقديم خدمات الإنتاج لمكتبه في الخرطوم، كما أمهل موفد التلفزيون إلى الخرطوم، عدنان جان، 24 ساعة لمغادرة البلاد.

ويُغطّي التلفزيون العربي الاحتجاجات الدائرة في السودان منذ أسبوع بمهنيّة، بينما تغيب التغطية عن كثير من وسائل الإعلام نتيجة عدم وجود مراسلين أو بسبب الرقابة التي يقوم بها الأمن السوداني.

وأوضح مدير التلفزيون العربي، عباس ناصر، ما حدث، قائلاً لـ"العربي الجديد": "فاجأنا اليوم استدعاء أحد الأجهزة الأمنية للزميل عدنان جان وإمهاله 24 ساعة لمغادرة البلاد مع إجباره على كتابة تعهد خطي لمنعه من ممارسة أي عمل صحافي لحين مغادرته البلاد".

واستغرب ناصر القرار، مؤكداً أن فريق العمل كان مهنياً وقام بتغطية الأحداث الجارية حالياً في السودان بموضوعية وفتَحَ مساحةً متساوية للجميع، إذ قام باستضافة وزيرَي الإعلام والعمل وقياديين من الحزب الحاكم.

وطالب ناصر السلطات السودانية بالتراجع عن هذا القرار لأنه يؤدي إلى طمس الحقيقة، مشدداً على أن التلفزيون يقوم بتغطية الأحداث في السودان بشكلٍ مهني.
ويواجه الصحافيون في السودان مشكلات في التغطية، إذ يتعرّضون للمنع والاعتقال ومصادرة المعدات. كما تواجههم الرقابة القَبْليّة، إذ يوجد في كل مطبعة من مطابع الصحف مندوب من جهاز الأمن والمخابرات يطلع على الصحيفة، ثم يأمر المسؤولين فيها بحذف بعض المواد خاصة المتعلقة بالاحتجاجات الشعبية في البلاد. ومن النادر أن تخرج صحيفة في الخرطوم بـ"مانشيت" رئيسي عن الاحتجاجات. وحينما قامت بذلك أخيرًا بعض الصحف، منعها جهاز الأمن، فاختارت عدم الصدور، كما حدث مع صحيفتي "التيار" و"الجريدة"، يوم السبت الماضي.





المساهمون