السودان يفتح أبوابه أمام المستثمرين في قطاع التعدين

27 مارس 2017
الصورة
الكاروري أكد أن 361 شركة تستثمر بقطاع التعدين(إبراهيم حامد/الأناضول)
قال وزير المعادن السوداني أحمد الكاروري، إن أبواب بلاده مفتوحة أمام جميع المستثمرين في قطاع التعدين، الذي يحظى باحتياطات ضخمة من عدة معادن ثمينة.

وأضاف الكاروري، على هامش الجلسة الافتتاحية لمعرض وملتقى السودان الدولي الثاني للتعدين بالخرطوم، الذي انطلق اليوم: "أبواب السودان مفتوحة لجميع المستثمرين في قطاع التعدين، في ظل وجود شواهد واحتياطيات ضخمة لعدد كبير من المعادن".

وتابع الكاروري: "إن هناك نحو 361 شركة تستثمر بقطاع التعدين على الأراضي السودانية".

ويعول السودان، الذي يمتلك أكثر من 30 معدناً بكميات كبيرة يمكن استغلالها تجارياً، على هذا القطاع لسد فجوة الإيرادات النفطية التي فقدها بعد انفصال جنوب السودان في 2011، وذهاب 75% من الآبار النفطية لدولة الجنوب.

وبلغ إنتاج السودان من الذهب أكثر من 500 طن منذ 2008 وحتى الآن، بقيمة 4 مليارات دولار، وفق تصريحات سابقة لمحمد أبو فاطمة، المدير العام للهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية (الذراع الفني لوزارة المعادن).

وانطلقت، اليوم، فعاليات ملتقى ومعرض السودان الدولي الثاني للتعدين في الخرطوم، بمشاركة 65 شركة عالمية ومحلية إضافة إلى 100 من الخبراء الدوليين.

ويهدف الملتقى، الذي يستمر يومين، لمناقشة إمكانيات السودان المعدنية واستغلالها عبر أحدث التقنيات العالمية.


في سياق مواز، قال بكري حسن صالح، رئيس مجلس الوزراء السوداني، إن بلاده تسعى لجعل قطاع التعدين رائداً في النهضة الوطنية، لا سيما بعد رفع العقوبات الاقتصادية الأميركية.

وأضاف صالح أن الحضور الدولي الذي يشهده الملتقى، سيعيد السودان إلى منصة المساهمة إقليمياً وعالمياً بعد رفع العقوبات الاقتصادية.

وقررت واشنطن، في يناير/ كانون الثاني الماضي، رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان منذ 1997، مع الإبقاء عليها في قائمة الدول الراعية للإرهاب بجانب عقوبات عسكرية أخرى.


(الأناضول)