السودان يسلم دراسة مبادرة الأمن الغذائي للقمة العربية

16 مارس 2017
الصورة
الثروة الحيوانية في السودان (فايد الجزيري/Getty)
+ الخط -
أعلنت وزارة المالية السودانية اكتمال دراسة مبادرة السودان للأمن الغذائي العربي بصورة نهائية ليتم تسليمها لجامعة الدول العربية في اجتماع القمة العربية الذي يعقد في إبريل/ نيسان في الأردن. 

وينتظر عقد اجتماع في الخرطوم خلال الأيام المقبلة مع مؤسسات التمويل العربي لتوفير التمويل اللازم للمبادرة بعدما بدأت الخطوات التنفيذية بتمويل بعض المشروعات.

واستبقت الصناديق العربية اجتماع الخرطوم وبدأ الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي تمويل ترعة مشروع الرهد الزراعي "شرق"، والصندوق السعودي بتمويل مشروع كهرباء شرق السودان.

وطالب وزير المالية والتخطيط الاقتصادي بدرالدين محمود عباس خلال لقائه اليوم الخميس الأمين العام المساعد لرئيس القطاع الاقتصادي بجامعة الدول العربية كمال حسن علي، الجامعة لتمويل دراسة الجدوى الفنية والتفصيلية للمشروعات ليتم تمويلها من مؤسسات التمويل العربية.

وأشار الوزير إلى إشراك بعض الجهات في الآلية ومتابعة المبادرة منها الأمانة العامة لجامعة الدول العربية والقطاع الخاص الوطني والعربي وصناديق التمويل العربية والمنظمات والاتحادات العربية المتخصصة واتحادات المصارف العربية والأسواق المالية العربية.

واقترح الوزير إنشاء مكتب متابعة دائم للآلية للتنسيق والمتابعة من الجهات ذات الصلة من خبراء مختصين لوضع الخطط وعمل خارطة استثمارية للمشروعات وفقا للرؤية الوطنية المرجعية الأساسية لمبادرة الأمن الغذائي العربي وتوفير التمويل اللازم من مختلف المصادر لتمويل البنيات التحتية والأساسية للمشروعات.

إضافة إلى الترويج للاستثمار العربي والإقليمي والأجنبي لإنفاذ مشروعات المبادرة عبر الشراكات ومتابعة تنفيذ المشروعات وتوفير الدعم اللوجستي لدعم البنيات التحتية من الطرق والتخزين والترحيل المبرد وشحن المنتجات والتسويق للمنتجات الغذائية. وكذا، توفير الدعم الفني والبحوث لتطوير الإنتاج الزراعي والصناعي والحيواني وتحديد المعلومات التي تعترض سبل تنفيذ المبادرة ورفعها لجهات الاختصاص.

ومن جانبه أوضح السفير كمال حسن علي، الأمين العام المساعد لرئيس القطاع الاقتصادي لجامعة الدول العربية أن مبادرة الأمن الغذائي العربي من أفضل المبادرات، مبيناً أن العالم العربي في حاجة أساسية لتنفيذها عبر توفير التمويل لحل مشكلة الغذاء التي أصبحت مشكلة عالمية.

وكشف عن إشراك بعض الجهات في تنفيذ المبادرة منها منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) وتسخير الاتفاقيات العربية التي تنفذها الدول العربية مع اليابان والصين والبنك الدولي للمبادرة.

وقال لا بد من رؤية واضحة لخطوات التنفيذ والتنسيق وتحديد الهدف مؤكداً استعداده لاعتماد أي تصور يرفعه السودان لجامعة الدول العربية والتنسيق لدفع المبادرة بروح جديدة.

المساهمون