السودان يستأنف العمل بمعبري اشكيت وأرقين مع مصر

09 اغسطس 2020
الصورة
إعادة فتح المعابر جاءت بعد اكتمال الجوانب المتعلقة بالاشتراطات الصحية(فرانس برس)
+ الخط -

استأنف السودان اليوم الأحد، العمل بمعبري أرقين وأشكيت البريين  بعد إغلاق دام منذ مارس/آذار الماضي شمل المعابر كافة البرية  والجوية والبحرية في السودان  احترازا  لمنع دخول فيروس كورونا.

وقال مدير معبر أرقين فائز ميرغني، لـ"العربي الجديد"، إن المعبر مفتوح لنقل الركاب والبضائع من وإلى السودان، غير أن وحدتي النقل البري  بكل من السودان ومصر وجهتا  بتخصيص اليوم الأول لافتتاح المعبر لإكمال الاشتراطات الصحية  وفحص الـ(بي ـ سي ـ آر ) مدتها 72 ساعة للعابرين تحسبا لجائحة كورونا.

وأكدت السلطات السودانية، مؤخرا، أن إعادة فتح المعابر جاءت بعد اكتمال الجوانب المتعلقة بالاشتراطات الصحية لمقابلة الواردات من البضائع والسلع المصرية.

وتوقع مدير معبر أشكيت العقيد أسامة جمبلان، لـ"العربي الجديد"، انتعاش حركة الركاب بعد 3 أيام لحين اكتمال الاشتراطات الصحية لكورونا وسط المسافرين من السودان لمصر وبالعكس، معلنا استقبال  حافلات الركاب اعتبارا من الساعة الثامنة صباحا وحتى الواحدة ظهرا  تزامنا مع توقيت عمل  العبّارة المصرية في أبو سمبل والتي يتوقف دوامها في الخامسة مساء.

وقال جمبلان إن المعبر جاهز بانتظار استقبال الركاب والبضائع، مبينا أن الحركة التجارية منسابة في المنطقة المحايدة بين المعبرين السوداني والمصري منذ 21 يوليو/ تموز الماضي، مشيرا إلى أن السودان يستقبل يوميا 20 جرارا من البضائع المصرية والتي تفرغ شحناتها لتعاود شحن الصادر السوداني لمصر من السمسم وحب البطيخ وغيرها.

وينهي فتح المعابر بين السودان ومصر أزمة مئات العالقين السودانيين بمصر بسبب الإجراءات الاحترازية لمواجهة تفشي وباء كورونا.

وقال مدير مكتب التخليص الجمركي بوحدة أشكيت بوادي حلفا صلاح أبو الوفاء، لـ"العربي الجديد"، إن العمل في المعبر لم يبدأ بعد، بشكل فعلي، متوقعا انتعاش الحركة التجارية مع مصر مما يسهم في  توفير السلع الغذائية والمواد الخام ، لافتا للأثار السالبة التي خلفها إغلاق المعبر في تراجع الايرادات الجمركية لأقل من 50%.

المساهمون