السودان: الغموض يكتنف تشكيل مجلس السيادة اليوم

20 اغسطس 2019
الصورة
المداولات لا تزال قائمة على ملف رئيس القضاء(فرانس برس)
يكتنف الغموض مصير إعلان تشكيل مجلس السيادة الانتقالي في السودان، رغم توصل المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير إلى توافق على أسماء أعضاء المجلس.

وبحسب مصادر تحدثت لـ"العربي الجديد"، فإن ما يعطل إعلان تشكيل مجلس السيادة هو عدم الاتفاق على اسم ليشغل منصب رئيس القضاء، الذي يفترض أن يؤدي رئيس وأعضاء مجلس السيادة اليمين الدستورية أمامه.

وكانت أنباء قد رشحت عن الاتفاق على تسمية القاضية نعمات عبد الله رئيساً للقضاء، لكن مصادر "العربي الجديد" أكدت أن الاقتراح لم يكتمل حتى الآن.

وأشارت المصادر إلى أن خطوة تشكيل مجلس السيادة وتعيين رئيس للقضاء، ينبغي أن يصدرا بالتزامن.
وسمّت قوى "إعلان الحرية والتغيير" في السودان، فجر اليوم الثلاثاء، 5 شخصيات لتمثيلها في مجلس السيادة الانتقالي، هي حسن شيخ إدريس، وعايشة موسى، ومحمد الفكي سليمان، وصديق تاور كافي، ومحمد حسن التعايشي.

وكان منتظراً أن يلي خطوة قوى "إعلان الحرية والتغيير" اليوم، حلّ المجلس العسكري الانتقالي، وإصدار مرسوم دستوري بتعيين أعضاء مجلس السيادة. ​

وكانت قوى الحرية والتغيير قد سمّت الأحد مرشحيها لمجلس السيادة، وسلمت قائمة بأسمائهم للمجلس العسكري، إلا أنها قررت سحبهم نتيجة ضغط كبير من مناصريها لوجود اسم طه عثمان إسحق، أحد قيادات "تجمع المهنيين السودانيين" ضمن القائمة، بحجة أن التجمع تعهد في السابق بعدم المشاركة في المجلس السيادي ومجلس الوزراء.

كما برزت احتجاجات شعبية على اسمين لكبر سنّهما، بالإضافة إلى احتجاج آخر على انتماء بعض المرشحين لأحزاب سياسية، ما عُدّ نوعاً من المحاصصة السياسية.

تعليق: