السودان: الصادق المهدي يقترح توأمة بين الشمال والجنوب

السودان: الصادق المهدي يقترح توأمة بين الشمال والجنوب

10 ابريل 2017
+ الخط -


طالب رئيس حزب الأمة السوداني المعارض، الصادق المهدي، اليوم الإثنين، بتفعيل مقترح التوأمة بين دولتي السودان وجنوب السودان، ودعا القوى السياسية والعسكرية فضلا عن القيادات القبلية في دولة جنوب السودان، إلى عقد مؤتمر جنوبي جنوبي تحت رعاية دولية، للاتفاق على عقد اجتماعي جديد ينهي حالة الاحتراب، على أن يوكل أمر العون الفني والتنفيذ لذاك العقد لفريق دولي برعاية الأمم المتحدة.

واقترح المهدي أن يُنص في العقد الجنوبي على بند يتصل بخصوصية العلاقة بين دولتي جنوب السودان والسودان.

وشهدت دولة جنوب السودان حربا أهلية بعد أقل من عامين من انفصالها عن السودان وتكوين دولتها المستقلة في العام 2011. وتواجه الدولة حاليا أزمة إنسانية طاحنة مع تفشّي المجاعة.

وشدد المهدي، في ندوة عُقدت في الخرطوم اليوم، على ضرورة الاعتراف بفشل شعار السودان الجديد بشكله التقليدي، حيث رأى أنه لم يحقق مقاصده رغم إنشاء دولة مستقلة في الجنوب، وأضاف "الدولة المستقلة في الجنوب نفسها لم تحقق مقاصدها، بل صنعت دولة فاشلة".

وشدد على أهمية إقامة المؤتمر الجنوبي الجنوبي، واقترح أن يلحقه مؤتمر لدول الجوار الجنوبي تتفق خلاله على دعم التوافق الجنوبي، والحد من التدخل في شؤونهم ومساعدتهم في تنفيذ قراراتهم القومية.

وحذّر من أن أي تدخّل في شؤون الجنوبيين من شأنه أن يتسبب في حرب إقليمية، وأكد المهدي أن استقرار الجنوب أمر مهم لمصير السودان.

وفيما يتصل بالأزمة الإنسانية، اقترح المهدي أن تتبنّى جهة رسمية أو مدنية شراء نحو مليون طن من الذرة من المزارعين السودانيين، وإرسالها كمساعدات إنسانية للمتضررين من المجاعة في الجنوب.