السودان: إعلان الطوارئ في ولاية كسلا إثر الاشتباكات المسلحة

السودان: إعلان الطوارئ في ولاية كسلا إثر الاشتباكات المسلحة

30 اغسطس 2020
الصورة
الاشتباكات خلّفت قتيلاً وعدداً من الجرحى (أشرف شاذلي/فرانس برس)
+ الخط -

أعلن مجلس وزراء حكومة ولاية كسلا، شرقي السودان، السبت، فرض حالة الطوارئ، إثر اشتباكات مسلحة بين مؤيدين ومعارضين لتعيين الوالي الجديد، صالح عمار، خلّفت قتيلاً وعدداً من الجرحى.

وبحسب وكالة الأنباء السودانية الرسمية، تبدأ حالة الطوارئ من اليوم الأحد، لمدة 3 أشهر قابلة للتجديد، وبموجبها يحق للسلطات المختصة حظر دخول الأشخاص ووسائل النقل إلى الولاية.

كذلك يحق للسلطات دخول أي مبانٍ أو تفتشيها، وتفتيش الأشخاص الذين يشتبه في حملهم لأي سلاح ناري أو أبيض ومصادرته وفق القانون، والحجز على الأموال والمحال والسلع والأشياء المخالفة لأي قانون، وفق الوكالة.

ومنح أمر الطوارئ السلطات أيضاً، حظر وتنظيم حركة الأشخاص أو نشاطهم أو وسائل النقل والاتصال، واعتقال الذين يشتبه في اشتراكهم بأي جريمة مخالفة للقانون، أو تهدد الأمن والسلم الاجتماعي في الولاية والحجز والاستيلاء على الأراضي، أو العقارات، أو أجهزة إلكترونية وأجهزة الاتصالات، بحسب المصدر ذاته.

والثلاثاء، فرضت السلطات السودانية حظر التجوال في الولاية، لاحتواء الاشتباكات القبلية، عقب مقتل شخص وإصابة 17 آخرين، وفق بيان للشرطة.

وتشهد كسلا أزمة سياسية ذات طابع قبلي، إثر رفض قبيلة الهدندوة تولي صالح عمار، المنتمي إلى قبيلة البني عامر المنافسة لها، منصب الوالي، رغم أدائه اليمين الدستورية.

وفي 19 سبتمبر/ أيلول 2019، دعا مئات المتظاهرين المحتجين في كسلا الحكومة الانتقالية إلى تحقيق مطالبهم في السلطة والثروة.

 

(الأناضول)