السودانيون يرفضون الانقلاب العسكري: #تسقط_بس

11 ابريل 2019
الصورة
دعوات للاستمرار في الاحتجاجات (فرانس برس)
تزامناً مع "البيان الهامّ" للجيش السوداني الذي تلاه وزير الدفاع عوض بن عوف، أعرب السودانيون عن رفضهم للانقلاب العسكري، مؤكّدين أنّ خروجهم للشارع قبل حوالى أربعة أشهر كان لزوال نظام عمر البشير بأكمله، وليس شخص البشير فقط.

وأعلن بن عوف إطاحة نظام عمر البشير والتحفظ على رأسه مع تشكيل مجلس عسكري يتولّى إدارة البلاد لمدة عامين.

وكتب نبيل شكّور "نداء عاجل: إيقاف كل مظاهر الاحتفالات، والعودة إلى الميادين، كل الميادين. الآن وفورا. #مدن_السودان_تنتفض". وقال سمير عثمان "بيان ابن عوف لم يأت بأي جديد.. الشارع بس! #اعتصام_القيادة_العامة #مدن_السودان_تنتفض #SudanUprising". 

وغرّدت شيماء "كلا! جواب خاطئ! جرّب مرة أخرى". وقالت أماني "خيبة أمل واسعة النطاق". بينما كتبت مغردة أخرى "الخطاب الذي كنا ننتظره طوال حياتنا يقدمه عوض ابن عوف، مجرم حرب ونائب الرئيس مجرم الحرب عمر البشير. لن نذهب لبيوتنا بعد".

وكتبت عزة "لا يمكن. لن نكرر أخطاء الماضي. المعركة مستمرة". وقال محمد الأمين "لا نريد (سيسي) آخر. سنتان وقت طويل جداً كي تخفت شرارة الشغف لدينا لسودان جديد. لا نريد أحداً مرتبطاً بالنظام السابق. لا نريد ابن عوف. تسقط بس". 



وعلى صورة بن عوف، كتب أحد المغردين "سيسي السودان". وقال سليمان محمد "خطاب بن عوف لا يمثلني وماشيين في السكه نمد. أبقى مارق يا جنا #مدن_السودان_تنتفض#اعتصام_القيادة_العامة". 

وقال أحمد منصور "المشهد فى #السودان باختصار يشبه المشهد في #مصر في 11 فبراير 2011، سرقة ثورة الشعب واستبدال عسكري واحد بجيش كامل وتحميل #البشير وليس نظامه مسؤولية تدمير ونهب وسلب البلاد.. أسلوب العسكر واحد، إعادة إنتاج النظام من خلال التضحية برأس النظام للحفاظ على جسد النظام، هذا ما يجري في السودان". 

أما إسراء فغرّدت "ابن عوف كان نائب الرئيس ويده اليمنى. قد يكون قائداً آخر لكنّه نفس النظام. #sudan_revolution_news #تسقط_بس #سقطت_تب#مدن_السودان_تنتفض #اعتصام_القيادة_العامة #بيان_الجيش #SudanUprising".