السودان:الحكومة تقرر إنهاء أجل وقف إطلاق نار في الجنوب

25 نوفمبر 2015
الصورة
شبح عودة المعارك يخيّم على جنوب السودان(سمير بول/فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت الحكومة السودانية اليوم الأربعاء، انتهاء أجل وقف إطلاق النار، في ساحات العمليات بإقليم "دارفور" وولايتي "النيل الازرق" و"جنوب كردفان".

وكشف مساعد رئيس الجمهورية إبراهيم محمود، في مؤتمر صحافي عقده اليوم الأربعاء، عن خطة حكومية لنشر الجيش في مناطق العمليات، فضلاً عن تفعيل العمليات الحربية.

وشدد محدود على أن الجيش "سيمضي في مهامه القتالية، للتصدي لمحاولات زعزعة واستقرار البلد، إلى حين صدور قرار آخر في هذا الجانب".

وأكد رفض الحكومة القاطع لإدخال أية إغاثة للمتضررين عبر دول الجوار في مناطق الحركات، وفق ما تطالب به الحركة الشعبية قطاع الشمال.
واعتبر أن إصرار الحركة على إدخال المساعدات الإغاثية عبر دولة جنوب السودان هدفه تزويد قواتها بالأسلحة والاستعداد لقتال الحكومة على حد قوله.

وسبق أن أعلن وزير الدفاع السوداني، أمام البرلمان، يوم أمس الثلاثاء، عن الاستمرار في نشر قواته في مناطق العمليات.
وبرر الخطوة بـ"قطع ومحاصرة خطوط الإمداد على المتمردين في إقليم دارفور، ومنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان".

وعبر الوزير السوداني عن عزمه استعادة منطقة "كاودا" في جنوب كردفان، والتي فشلت الحكومة طيلة الأعوام الأربعة الماضية في الوصول إليها، حيث تحتمي قوات الحركة الشعبية بها وتمثل معقلاً رئيسياً لها.

وسبق أن أصدر الرئيس السوداني عمر البشير، في سبتمبر/أيلول الماضي، مرسوماً جمهورياً قرر بموجبه وقف إطلاق النار لمدة شهرين، في ساحات العمليات المختلفة، لتشجيع المتمردين على الدخول في عملية الحوار الوطني التي انطلقت في أكتوبر/ تشرين الأول المنصرم، في ظل مقاطعة واسعة من أحزاب المعارضة.

اقرأ أيضاً: السودان: اعتقال ثلاثة قياديين في تحالف قوى المعارضة 

المساهمون