السلطات في حضرموت تفرج عن داعية سلفي وناشط سياسي

السلطات في حضرموت تفرج عن داعية سلفي وناشط سياسي

03 أكتوبر 2016
الصورة
لم تعلق السلطات على عملية الإفراج (محمد حويس/فرانس برس)
+ الخط -
أفرجت السلطات في محافظة حضرموت شرقي اليمن، عن رجل دين وناشط سياسي، بعد أشهر من الاعتقال دون الإفصاح عن أسباب احتجازهما.

وقال مصدر محلي في مدينة الشحر شرق المكلا، اليوم الإثنين، لـ"العربي الجديد"، إن "السلطات أفرجت عن الشيخ أحمد برعود مساء أمس الأحد، وهو في حالة صحية جيدة".

والشيخ برعود هو عضو مجلس علماء أهل السنة والجماعة، وإمام وخطيب أحد المساجد بمدينة الشحر، ويعد أحد أبرز الوجوه السلفية في مدن الساحل.

وألقت السلطات القبض على الشيخ برعود والشيخ عبدالله اليزيدي في مايو/أيار الماضي ضمن حملة اعتقالات واسعة قامت بها السلطات بعد تحرير مدينة المكلا من تنظيم "القاعدة" قبل أن تقوم لاحقاً باعتقالات مماثلة طاولت رموزا دينية وسياسية.

ولايزال الشيخ عبدالله اليزيدي ومدير مكتب حزب "الإصلاح" في حضرموت عوض الدقيل رهن الاعتقال، فيما لم توضح السلطات أسباب اعتقاله ولا مكانه.

إلى ذلك، أفرجت السلطات، فجر اليوم، عن الناشط السياسي ومدير مؤسسة متن للتنمية الإنسانية علي باقطيان، الذي اعتقل في يونيو/حزيران الماضي، وذلك بحسب إفادة مصدر مقرب من باقطيان.

وحتى اللحظة لم يصدر عن السلطات المحلية أي توضيح بخصوص الإفراج عن برعود، وباقطيان.

وكانت السلطات في حضرموت قد أفرجت قبل أسابيع عن 30 معتقلاً بعدما أنهت التحقيق معهم، وفق بيان صدر حينها.

دلالات