السلطات الموريتانية تطلق سراح المدون محمد الشيخ ولد امخيطير

31 يوليو 2019
الصورة
ألقي القبض عليه عام 2014 (فيسبوك)

أطلقت السلطات الموريتانية سراح المدون محمد الشيخ ولد امخيطير، بعد خمس سنوات من الاحتجاز، وفق ما أفاد به محاميه محمد ولد الأمين يوم أمس الثلاثاء.

وقال المحامي محمد ولد الأمين، إن مسؤولين رافقوا المدون محمد الشيخ ولد امخيطير (36 عاماً) إلى جهة خارج البلاد، على الأرجح لسلامته، وفق ما نقلته وكالة "أسوشييتد برس".

كما أفادت المحامية فاطيماتا مبايي بأن السلطات الموريتانية "أفرجت عن موكلها يوم الإثنين من المكان الذي يقيم فيه تحت الإقامة الجبرية، ولكنه ليس حراً تماماً في تحركاته"، وأضافت أن امخيطير "لم يعد موجوداً في نواكشوط" عاصمة البلاد، من دون الكشف عن تفاصيل إضافية في تصريحاتها لـ "وكالة الأنباء الفرنسية" أمس الثلاثاء.

وكانت سلطات البلاد ألقت القبض على امخيطير عام 2014 ووجهت إليه تهمة الردة، لنشره مقالاً على مدونة "أقلام" الإلكترونية، في يناير/كانون الثاني عام 2014، يستنكر فيه استغلال الدين لتشريع التمييز العرقي والطائفي في موريتانيا، في أول حكم بالإعدام صدر بشأن الردة منذ استقلال البلد الأفريقي عام 1960.


وغيرت محكمة الاستئناف عام 2017 هذه العقوبة إلى غرامة وإلى السجن لمدة عامين. وفي حين كان المدون قد قضى فترة العقوبة بالفعل، إلا أنه ظل رهن الاحتجاز حتى الآن، بحجة "الحفاظ على أمن واستقرار البلاد".

وكانت منظمات حقوقية دولية طالبت بالإفراج عن الكاتب، كما عبرت دول عدة عن رغبتها باستضافته ومنحه حق اللجوء. وفي ديسمبر/كانون الأول عام 2016، هرب والدا امخيطير من البلاد وطلبا اللجوء في فرنسا، معلنَين عدم مقدرتهما على العيش في موريتانيا تحت التهديد الدائم.

دلالات

تعليق: