السلطات الفرنسية تتخذ قرارها حول احتضان ودية الجزائر وكولومبيا

20 سبتمبر 2019
الصورة
ستخوض الجزائر مباراتها الثانية بعد نيل اللقب القاري (Getty)

يستعد المنتخب الجزائري بطل أفريقيا لتسجيل ظهور جديد ضمن تواريخ "الفيفا"، حيث سيكون ذلك في شهر أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، وهو الظهور الثاني لمنتخب "محاربي الصحراء" منذ التتويج القاري، إذ كان رفاق الهداف إسلام سليماني قد لعبوا ضد منتخب بنين، شهر سبتمبر/أيلول في مباراة حملت طابعاً احتفالياً باللقب، وكذلك موعداً لاعتزال المدافع رفيق حليش.

وسيتجدد ظهور المنتخب الجزائري الشهر المقبل، بمعسكر سينطلق يوم السابع من شهر أكتوبر/ تشرين الأول القادم، ثم مباراة ودية بالجزائر يوم العاشر من الشهر نفسه ضد منتخب أفريقي سيتم الكشف عنه في الأيام القليلة المقبلة، قبل خوض المواجهة الودية الثانية والمنتظرة ضد منتخب كولومبيا خمسة أيام بعد ذلك.

وكان الإعلام الكولومبي وكذلك الجزائري، قد أكدا الاتفاق التام بخصوص كل الجوانب المتعلقة بإقامة المواجهة، التي كان قد أشار إليها أيضاً المدير الفني "للخضر" جمال بلماضي، خلال مؤتمر صحافي سابق، عندما كشف عن احتمالية مواجهة منتخب من أمريكا الجنوبية خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول.

وبعد الاتفاق بين الاتحادين الجزائري والكولومبي لكرة القدم على المواجهة، أكدت تقارير إعلامية فرنسية بدورها أن السلطات العليا في فرنسا أعطت الضوء الأخضر لإقامة المباراة وتنظيمها من طرف الجهات الأمنية بمدينة ليل، حيث من المنتظر أن تشهد إقبالاً جماهيرياً غفيراً خاصة من قبل الجماهير الجزائرية المتواجدة بكثرة بفرنسا وحتى الراغبين بالقدوم من البلدان الأوروبية المجاورة.


وبحسب صحيفة "ليكيب" الفرنسية، فإن النقطة الوحيدة والمفقودة من الاتفاق هي موافقة إدارة نادي ليل الفرنسي، بحكم أن المباراة ستُجرى على الملعب الخاص بالنادي "بيير موروي"، وذلك يوم الـ15 من شهر اكتوبر/ تشرين الأول القادم بداية من الساعة الـ21:00 بتوقيت فرنسا (20:00 بتوقيت الجزائر، 22:00 بتوقيت الدوحة).

وتعود آخر مباراة لعبها المنتخب الجزائري في فرنسا إلى 11 عامًا مضى، حيث كان ذلك يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني لعام 2008، حيث واجهت تشكيلة المدير الفني الأسبق رابح سعدان منتخب مالي بملعب "روبرت ديوشون" في مدينة روان بمواجهة انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله.