السلطات الجزائرية تمنع عقد المؤتمر العلمي الأمازيغي على أراضيها

04 سبتمبر 2018
+ الخط -
منعت السلطات الجزائرية منظمة المؤتمر العالمي الأمازيغي من عقد أعمال مؤتمرها العالمي في الجزائر، الذي كان مقرراً أن يحضره ممثلون عن الحركات الأمازيغية من دول شمال أفريقيا وجزر الكناري ومصر.

وقال رئيسة المؤتمر العالمي الأمازيغي، كاميرة نايت سيد، في تصريح لـ"العربي الجديد"، إن السلطات الجزائرية رفضت السماح للمنظمة بتنظيم أشغال المؤتمر العالمي الأمازيغي الثامن، واعتبرت ذلك "تضييقا على الحريات والنشط المدني".

وأضافت نايت سيد أن "المنظمة اضطرت إلى نقل المؤتمر للانعقاد في الفترة بين 26 إلى 28 أكتوبر/ تشرين الثاني المقبل، ويتزامن مع الذكرى الـ 20 سنة لتأسيس هذه المنظمة"، معتبرة منع عقد المؤتمر في الجزائر جزءاً من التضييق والتراجع الواضح في الحريات وحقوق الإنسان.

ويضم المؤتمر العالمي الأمازيغي مجموعة من التنظيمات والناشطين الأمازيغ من 11 دولة، أبرزها الجزائر والمغرب وليبيا ومصر وجزر الكناري، وتهدف إلى الدفاع عن الهوية والثقافة الأمازيغية في المنطقة المغاربية والمتوسط والساحل الأفريقي.

وهذه ليست المرة الأولى التي تعترض فيها السلطات الجزائرية على تنظيم المؤتمر الأمازيغي العالمي، إذ لا تعترف الجزائر بهذه المنظمة ونشطائها.