السلطات الجزائرية تلاحق خارقي الحجر في العيد

29 مايو 2020
الصورة
ملاحقة مواطنين خرقوا الحجر الصحي (رياض كرامدي/فرانس برس)
أحالت السلطات الجزائرية إلى القضاء أكثر من خمسة آلاف شخص خرقوا تدابير الحجر الصحي خلال يومي عيد الفطر، الأحد والاثنين الماضيين، فيما قررت إغلاق فندق ووضع خمسة أشخاص رهن الحبس المؤقت، بسبب السماح بإحياء حفل لقناة تلفزيونية، بثّ سهرة عيد الفطر. 
وكشف تقرير للمديرية العامة للأمن الوطني أنّ القوى الأمنية وضعت 5319 شخصاً، من مجموع الولايات، محل متابعة قضائية تحت طائلة القانون، بسبب خرقهم تدابير الحجر الصحي واللوائح التي أعلنتها السلطات للوقاية والحدّ من تفشي فيروس كورونا. وأشار التقرير إلى أنّ السلطات الأمنية قامت بحجز1647 سيارة ومركبة، و602 دراجة نارية، تمّ إيداعها في المحشر بسبب مخالفة قرار الحكومة بمنع الحركة وتجميد المرور يومي العيد.

وكانت الحكومة الجزائرية قد أصدرت قراراً، عشية عيد الفطر، يقضي بمنع حركة المرور وتجميد حركة السيارات والمركبات بالكامل، ومنع التنقل بين البلدات وداخل البلدات نفسها، والحجر المنزلي بدءاً من الساعة الواحدة ظهراً، ومنع التجمّعات.

وذكر المصدر ذاته أنّه تمّت، في الفترة ذاتها، ملاحقة 52 شخصاً بسبب مخالفتهم قانون عدم التجمّع لأكثر من شخصين، في مناطق متفرقة من البلاد، و27 شخصاً لعدم احترام مسافة الأمان الصحية التي نصّت عليها تدابير الوقاية.

وفي السياق ذاته، قرّر قاضي التحقيق لدى محكمة وهران، غربي الجزائر، أمس الخميس، وضع خمسة أشخاص تحت الرقابة القضائية في قضية تنظيم حفل فني ساهر عشية عيد الفطر، في أحد فنادق المدينة، لصالح قناة تلفزيونية محلية. ويتعلّق الأمر بكل من صاحب الفندق الذي احتضن الحفل، ومسؤولي برمجة السهرة الفنية العاملين لصالح هذه القناة التلفزيونية.

واستدعى القضاء مدير ومسيّر القناة للمثول أمام القضاء في وقت لاحق، لمساءلتهما حول تنظيم الحفل بشكل يتنافى والتدابير الوقائية للحماية من انتشار وباء كورونا، من قبل قاضي التحقيق، خاصة بعد أن أثارت هذه القضية الكثير من ردود الفعل، لا سيما عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فيما قررت السلطات الإغلاق الفوري للفندق.

وتبدي السلطات الجزائرية تشدداً كبيراً في تطبيق تدابير الحجر الصحي والإجراءات الوقائية من وباء كورونا، خاصة أنّ الجزائر ما زالت تسجّل معدّلات مقلقة من الإصابات اليومية، إذ بلغ عدد الإصابات، أمس الخميس، 140 إصابة، وبلغ إجمالي الإصابات في البلاد 8997 إصابة، ومجموع المتعافين من الفيروس 5277 شخصاً، مقابل 630 وفاة.

تعليق: