السفير السوداني: اجتماعات القاهرة تهدف لجعل علاقاتنا نموذجاً

28 اغسطس 2018
+ الخط -
تنطلق في العاصمة المصرية، القاهرة، الثلاثاء، اجتماعات اللجنة الوزارية السودانية - المصرية، للتمهيد لقمة رئاسية في الخرطوم في أكتوبر/تشرين الأول المقبل، والتي من المنتظر أن يتم خلالها التوقيع على نحو 20 اتفاقية تعاون بين الخرطوم والقاهرة.

ويرأس الاجتماعات وزيرا خارجية البلدين، الدرديري محمد أحمد، عن الجانب السوداني، وسامح شكري عن الجانب المصري، ويشارك فيها كذلك وزراء الري، والزراعة، والكهرباء، والاتصالات، والشباب والرياضة، والتجارة، والصناعة والثقافة، والتعليم العالي، والنقل.

وحول هذه الاجتماعات، قال سفير السودان لدى مصر، عبد المحمود عبد الحليم، في حديث لـ"العربي الجديد"، إن انعقادها "يعكس الإرادة الجادة والتصميم القوي لجعل علاقات البلدين نموذجاً يحتذى في العالمين العربي والإفريقي"، مؤكداً أن الخرطوم والقاهرة "تسعيان لترجمة الوشائج المشتركة بين الشعبين إلى مصالح ومنافع تعود عليهما بالخير".

وأوضح عبد الحليم أن "هناك مشروعات كبرى مشتركة يتم التخطيط لها في مجالات الزراعة والأمن الغذائي والربط الكهربائي والنقل"، إضافة للبنيات الأساسية والطاقة والتجارة والصناعة والتعليم والثقافة وغيرها.

وأكد سفير السودان لدى القاهرة أن "اجتماعات اليوم تأتي تنفيذاً لموجّهات قمة الرئيس عمر البشير وعبد الفتاح السيسي مؤخراً في الخرطوم، ووصلاً واعتماداً على مخرجات الاجتماع الإعدادي على مستوى وكلاء الوزارات الذى عُقد بالقاهرة في الأيام الماضية".

وأضاف أن نتائج الاجتماع الوزاري "ستُرفع إلى قمة الرئيسين في أكتوبر/تشرين الأول بالخرطوم، حيث يتوقع أن يتم التوقيع على أكثر من 20 اتفاقية ومذكرة تفاهم، وبرنامجاً تنفيذياً، يُغطي كافة مجالات التعاون المشترك"، مجدداً التأكيد على أن "قمة الرئيسين عمر البشير وعبد الفتاح السيسي المقبلة ستكون علامة فارقة في مسار علاقات السودان ومصر".