السعوديون في مقدمة المشترين للعقارات التركية في يونيو

25 يوليو 2017
الصورة
لم يتم تحديد حجم الصفقة السعودية (Getty)
+ الخط -



حل السعوديون في المرتبة الأولى في قائمة المشترين للعقارات التركية خلال شهر يونيو/حزيران الماضي، ووفق بيانات مؤسسة الإحصاء التركية (حكومية) الصادرة الاثنين فقد بلغ عدد العقارات المباعة للعرب والأجانب، خلال الشهر الماضي، 1926 عقاراً. وحل السعوديون أولا، بشراء 612 عقاراً تلاهم العراقيون بـ 239 والكويتيون بـ136، والروس بـ115، والبريطانيون بـ87 عقاراً.

وحسب المؤسسة "سجلت مبيعات العقارات للأجانب في تركيا، ارتفاعاً بـ24.8% في يونيو/حزيران الماضي، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي".

وواكب زيادة استثمارات السعوديين في القطاع العقاري التركي مواصلة شركات سعودية ضخ استثمارات جديدة في تركيا، وقال مسؤولون بمجموعة فواز الحكير إن المجموعة أبرمت بالفعل اتفاقاً للاستحواذ على 10% من أسهم سلسلة مطاعم "سيميت سراي" التركية التي تعمل في مجال الأغذية والمشروبات والمتخصصة بالمعجنات.

ولم تكشف المجموعة السعودية عن قيمة الصفقة أو موعد التوقيع على الاتفاق، واكتفى بيان صادر عن الشركة التركية، بالقول إنه سيتم تعيين عبد المجيد الحكير نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة "الحكير" عضوا بمجلس إدارة "سيميت سراي".

وكانت مجموعة الحكير السعودية، قد وقّعت اتفاقية امتياز مع سيميت سراي، عام 2014، ومنذ ذلك الحين افتتحت قرابة 50 فرعاً في الشرق الأوسط، وإفريقيا.

 وحسب مصادر بمجموعة فواز الحكير فإن المجموعة السعودية تخطط لافتتاح أكثر من 250 فرعاً داخل تركيا، خلال السنوات الأربع القادمة، ليصل إجمالي فروعها إلى ما يزيد عن 300 فرع.

 تأسست شركة "سيميت سراي" في 2002، وتعمل في مجال الأغذية والمشروبات وتقدم الكعك التركي ومنتجات المخابز الشعبية، وبنهاية 2017 سيكون لديها 408 فروع في 21 دولة حول العالم.

ونهاية أبريل/ نيسان الماضي قال محمد عبوي مدير الشؤون المالية لمجموعة فواز الحكير وشركاه، إن الشركة رصدت 100 مليون دولار لاستثمارات جديدة خلال 2017، مبينا أن معظم هذه الاستثمارات سيكون موجها للسعودية.

ورفعت 33 شركة سعودية مسجلة في تركيا منذ بداية العام 2017، إجمالي عدد الشركات السعودية إلى 940 شركة، وقال مصطفى كوكصو؛ كبير مستشاري وكالة دعم وتشجيع الاستثمار التابعة لرئاسة الوزراء التركية، إن ارتفاع عدد الشركات السعودية في تركيا إلى 940 شركة، يدل على نمو الاستثمار السعودي المطرد في بلاده.

وبلغ حجم التبادل التجاري بين السعودية وتركيا في 2016 نحو 7.5 مليارات دولار، وهو يعد الأعلى بين الدول الإسلامية، إذ بلغت الصادرات السعودية إلى تركيا 2.3 مليار دولار، فيما استوردت المملكة من تركيا 5.2 مليارات دولار، بحسب ما أكده كوكصو.


المساهمون