السعودية والبحرين تشاركان بحوار التعاون الآسيوي في قطر

30 ابريل 2019
الصورة
أول مشاركة لممثلي دول الحصار باجتماعات في الدوحة(معتصم الناصر)
+ الخط -
شارك ممثلان عن المملكة العربية السعودية، ومملكة البحرين، اليوم الثلاثاء، في اجتماعات كبار المسؤولين لحوار التعاون الآسيوي الذي تستضيفه الدوحة، فيما غاب ممثل دولة الإمارات العربية المتحدة عن الحوار الذي تنطلق فعالياته على المستوى الوزاري غداً الأربعاء.

ومثل السعودية في الاجتماعات مدير إدارة المنظمات الدولية في وزارة الخارجية السعودية، مهنا صالح أبو الخيل، في حين مثلت البحرين منى عباس رضي مديرة الشؤون الأفرو آسيوية في وزارة الخارجية البحرينية.

وفي حين رجحت مصادر في المؤتمر تحدث إليها "العربي الجديد" أن يكون تمثيل الرياض والمنامة في الاجتماع الوزاري على المستوى نفسه، مستبعدة مشاركة وزيري خارجية الدولتين في الاجتماع، أكد أبو الخيل في تصريحات للصحافيين أنه سيمثل السعودية في الاجتماع الوزاري غداً.

وتعد هذه المشاركة الأولى لممثلي كلتا الدولتين في اجتماع يعقد في الدوحة منذ اندلاع الأزمة الخليجية في يونيو/حزيران 2017، إثر قطع كل من السعودية والإمارات والبحرين، بالإضافة إلى مصر، علاقاتها الدبلوماسية مع قطر وفرض حصار جائر عليها.



يذكر أن منتدى حوار التعاون الآسيوي الذي بدأت فعالياته اليوم الثلاثاء بالدوحة قد تأسس عام 2002 كمنتدى جامع لكل الدول الآسيوية بمشاركة 34 عضوا، وتطور كمنظومة فعلية للتعاون الاستراتيجي، ويسعى إلى تحقيق مهامه في تعزيز التنوع والتنافسية الآسيوية وإبراز الإمكانات الآسيوية الهائلة.

وتطور المنتدى منذ تأسيسه في تايلند في مسارين اثنين هما: منتدى حوار التعاون الآسيوي، حيث يلتقي الوزراء سنويا لمناقشة تطورات التعاون الإقليمي وطرق تعزيز الوحدة الآسيوية.



أما المسار الآخر فهو على مستوى المشاريع، ويقوم على التعاون في مجالات الطاقة والزراعة والسياحة ومكافحة الفقر وتطوير تقنية المعلومات والتعليم الإلكتروني والتعاون المالي.

ويقوم المنتدى على مجموعة من القيم الأساسية التي يسعى إلى تحقيقها، والتي تشتمل على التفكير الإيجابي والتطوع والانفتاح واحترام التنوع الثقافي في البلدان الآسيوية.