السعودية: لا ضرائب على المواطنين أو المقيمين

08 يونيو 2016
الصورة
العساف أكد أن فرض الضرائب مازال تحت الدراسة(Getty)
+ الخط -

أكد وزير المالية السعودي الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف، على أن بلاده لا تنوي فرض أي ضريبة على المواطنين أو المقيمين، مشددا على أن موضوع فرض الضريبة على المقيمين كان مقترحًا قديمًا ولكن لم يقر شيء حتى الآن بخصوصه، وما زال تحت الدراسة، موضحا أن الضرائب التي تم إقرارها هي الضريبة المضافة التي تم الاتفاق عليها في اجتماع دول مجلس التعاون الخليجي، وضريبة المادة الضارة فقط.

وأكد الدكتور العساف في مؤتمر صحفي عقده مساء الثلاثاء مع وزراء العمل الدكتور مفرج القحطاني، الإعلام الدكتور عادل الطريفي والعدل الدكتور وليد الصعماني  للحديث حول إطلاق المملكة برنامج التحول الوطني 2020  المنبثق عن رؤية السعودية 2030 والذي وافق عليه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أول أمس الإثنين على أن البرنامج سينقل الاقتصاد الوطني إلى مرحلة جديدة من النمو والاستقرار، مشددا على أهمية الاستقرار المالي في أي اقتصاد من أجل تحقيق التوازن المالي والاستقرار بشكل عام في الأمور المالية العامة أو أسعار الصرف والتضخم.

وشدد وزير المالية على أن وزارته تسعى لتحقيق عدد من الأهداف الاستراتيجية تتعلق بشكل أساسي بتعزيز الإيرادات غير البترولية، والحوكمة المالية، والتقنية، والاهتمام بأصول الدولة بشكل عام، وحصرها ومعرفة الأصول بشكل محدّد حتى لا تكون مبعثرة، كاشفا عن أن المالية بدأت حالياً العمل في تحقيق المطلوب، لافتاً النظر إلى أنه قبل عشرة أيام صدرت حوكمة رؤية السعودية 2030، وحدّدت العناصر الرئيسة في متابعة هذه الخطط.


من جهته قال وزير العدل الدكتور وليد الصمعاني، إن وزارة العدل تشارك في برنامج التحول الوطني بالسعي لتحقيق سبعة أهداف استراتيجية، أهمها رفع مستوى الخدمات العدلية والتميز المؤسسي، والحد من التدفق في المنازعات والدعاوى إلى المحاكم، ورفع تصنيف القضاء في المملكة، وإبراز دوره محلياً ودولياً، فضلا عن تحسين أداء التوثيق العدلي، وتعزيز الأمن العقاري، وتفعيل دور القضاء في الصلح وفي الوسائل البديلة لفض المنازعات.

 أولوية كبرى

من جانبه أكد وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل الطريفي على أن وزارة الثقافة والإعلام حددت خمسة أهداف رئيسة ضمن برنامج التحول الوطني 2020، من أبرزها: تعزيز الهوية الوطنية الثقافية، وإيجاد بيئة عمل صالحة للنشاطات الثقافية وتعزيزها، والاهتمام بالصناعة الإعلامية بوصفها أحد أهم الأشياء في العمل الإعلامي بالمملكة، لذلك كان التركيز على إيجاد مدينة إعلامية ومدينة إنتاجية لزيادة مستوى العمل الإعلامي والمحتوى المحلي داخل السعودية"، مشددا على أن "الهدف الكبير الذي تهتم به وزارة الثقافة والإعلام هو تحسين صورة السعودية في الداخل والخارج، عطفا على التهم والصور السلبية التي تروج ضد السعودية خاصة في العقدين الماضيين، وهي باطلة ونتجت عن عدم فهم الآخر لثقافتنا وصورتنا الحقيقية"، معتبرا أنه يُعد من الأولويات الوطنية الكبرى.

وكشف الدكتور الطريفي عن أن وزارة الثقافة والإعلام وضعت لها تسع مبادرات ضمن البرنامج.

وبدوره أكد وزير العمل والتنمية الاجتماعية الدكتور مفرّج الحقباني على أن مبادرات الوزارة ركزت على دعم ومساندة الفئات المحتاجة وإيجاد شبكة حماية خاصة بخدمات كل الجهات المستفيدة ، ومجال الحماية الأسرية.

وأضاف أن:" تشارك السعودية في مختلف المنظمات الدولية وتعطي هذا المجال اهتمامًا أكبر".

 وتابع :"تستضيف السعودية نحو تسعة ملايين وافد يعملون في القطاع الخاص، متطلعاً في مقابل ذلك إلى تخفيض معدلات البطالة"، ولافتا النظر إلى أن هناك مجموعة من البرامج وزيادة مشاركة المرأة في سوق العمل وفق الضوابط الشرعية.

وشدد الحقباني على أن وزاته تسعى لتوفير 1.3 مليون وظيفة للسعوديين خلال السنوات الخمس المقبلة.



المساهمون