السعودية تودع المونديال بخسارتها أمام الأوروغواي

السعودية تودع المونديال بخسارتها أمام الأوروغواي

20 يونيو 2018
السعودية تودع مونديال 2018 (Getty)
+ الخط -
وشهدت بداية اللقاء سيطرة متبادلة دون أفضلية لأي طرف، حيث كان الأخضر أكثر حضورا من اللقاء الافتتاحي في محاولة لمحو صورة الهزيمة الثقيلة التي جاءت بخماسية أمام روسيا، من خلال فرض أفضلية نسبية على منطقة العمليات في خط الوسط.

وأتت عرضية من كاسيريس لتكسر الصمت الذي ساد على أجواء اللقاء، لكن نجم باريس سان جيرمان، أدينسون كافاني، أطاح بها خارج الخشبات الثلاث، ليتبعه بعد بدقائق قليلة لويس سواريز بمحاولة استقرت في الشباك الجانبية.

وسيطر منتخب "السيليستي" بعد هذا على مجريات اللقاء ولم يحتج سوى لخطأ الحارس السعودي محمد العويس الذي خرج لكرة عرضية ليقابلها سواريز ويسجل هدف التقدم لمنتخب بلاده في مباراته المائة مع منتخب الأوروغواي.



وكاد المنتخب السعودي يعدل النتيجة في مناسبتين كان بطلهما هتان باهبري، لكن سوء الطالع وتألق الحارس فرناندو موسليرا حالا دون ذلك.

ولم تشهد الدقائق المتبقية من الحصة الأولى سيطرة لجانب على آخر، لكنها كانت إلى جانب منتخب يتمتع بخبرة مميزة في المحافل الدولية ويحوي في جعبته العديد من الأسماء الرنانة التي تمثل أفضل الأندية العالمية.

وشهدت الدقائق الأخيرة من الشوط الأول خروج المخضرم تيسير الجاسم بداعي الإصابة، ليعوضه حسين المقهوي، في تشكيلة المنتخب السعودي الذي قدم أداء يستحق الإشادة شهد الكثير من الحماس والإثارة.


في الحصة الثانية، تطور أداء الكتيبة الخضراء لكن دون خطورة تذكر، ومارس المنتخب السماوي هواياته بالاعتماد على الكرات الثابتة التي أبعد عويس إحداها من سوايز، وكذلك حضور للعرضيات التي قابلت دفاعا سعوديا متألقا، كاد يخطف بهدف ثاني من كافاني لكن عويس كان بالموعد، ليحق منتخب الأوروغواي سابع فوز من آخر ثمانية حققتها في كأس العالم جاءت بفارق هدف وحيد، بما فيها آخر خمس مباريات.

ولم تكن الأورغواي ذلك الخصم المرعب، لكن ممثل قارة أميركا الجنوبية كان الفريق الأقل أخطاء لتكون النتيجة بلا شك مستحقة، لتنجح كتيبة المدرب أوسكار تباريز في حصد النقاط الثلاث ورفع الغلة الى ست ليبلغوا الدور الثاني من البطولة رفقة صاحب الأرض المنتخب الروسي.

المساهمون