السعودية تمنع الافتراش وبيع ماء زمزم في المسجد الحرام

السعودية تمنع الافتراش وبيع ماء زمزم في المسجد الحرام

26 يونيو 2016
الصورة
ضبط بيع ماء زمزم لتوفره مجاناً (فيسبوك)
+ الخط -

منعت الرئاسة العامة للحرمين الشريفين، المعتمرين من الجلوس في باحات وممرات المسجد الحرام أو النوم فيها، منعاً للتضييق على المصلين الراغبين في أداء الصلاة، كما صادرت نحو 5 أطنان من زجاجات معبأة بماء زمزم، كانت مُعدّة للبيع.

وأكد مدير إدارة الساحات في المسجد الحرام، طارق المالكي، أن أكثر من 200 موظف جرى تجنيدهم لمنع المعتمرين من النوم والجلوس في المسجد الحرام، ورصد ومتابعة أي افتراش من قبل الزوار والمعتمرين.

وأشار إلى أن الإدارة تسهم مع الجهات الأمنية المختصة في منع الافتراش في الممرات والساحات، ومتابعة هذه الظاهرة ورصدها، والعمل على القضاء عليها، إضافة إلى تعيين مراقبين لمنع البيع والتسوّل، والقضاء على كافة الظواهر السلبية، لافتاً إلى استحداث لجنتين مزودتين بقاطرة، إحداهما في الساحة الشرقية، والأخرى في الساحة الغربية، وتضم كل واحدو مراقباً ورجل أمن وعاملين، لمنع الباعة والمتسولين وأصحاب العربات غير المصرح لها ومصادرتها.

كما شدد المالكي على أن "اتخاذ ساحات المسجد الحرام مكاناً للتجمعات والجلوس، يعيق حركة الدخول والخروج من وإلى المسجد الحرام"، مشيراً إلى "منع إدخال الأطعمة الساخنة، لما يسببه ذلك من إعاقة المصلين عن أداء صلاتهم في الساحات، واعتبار ذلك مصدر هدر لجهود عمال النظافة".



ولا يقتصر المنع على الافتراش فقط، بل شددت الرئاسة على منع بيع ماء زمزم الذي يوزّع مجاناً على المعتمرين والمصلين. وصادرت بلدية الشوقية الفرعية في مكة المكرمة، خلال حملة تفتيشية، في الأيام الماضية، كميات كبيرة من عبوات ماء زمزم المعروضة للبيع على الطرق السريعة بشكل عشوائي.

وكشف رئيس بلدية الشوقية، المهندس ممدوح عراقي، عن مصادرة وإتلاف أكثر من 5 أطنان من قناني ماء زمزم كانت معدة للبيع، واتخاذ الإجراءات النظامية بحق المخالفين.

دلالات