السعودية تلاحق حسابات وعقارات 44 منتميّاً لحزب الله

29 مايو 2015
الصورة
السعودية منزعجة من خرجات نصر الله الأخيرة
+ الخط -

بعد أقل من 12 ساعة من إعلان وزارة الداخلية السعودية تصنيف القياديين في حزب الله اللبناني خليل يوسف حرب، ومحمد قبلان، ضمن قائمة الإرهاب على خلفية مسؤوليتهما عن عمليات في أنحاء الشرق الأوسط، قالت مصادر في وزارة العدل السعودية لـ"العربي الجديد"، إنها تعمل حالياً على حصر ومتابعة حسابات مصرفية واستثمارات وأصول عقارية في السعودية تابعة لـ44 فرداً يحملون الجنسية اللبنانية، ومنتمين لـ"حزب الله"، في إطار ردها على ما يقوم به الحزب من أعمال عدائية ضد السعودية، والتي بدت واضحة في خطابات الأمين العام للحزب حسن نصر الله أخيراً.


وتم إدراج هؤلاء على قائمة المنع من دخول السعودية، أو لهم صلة بتلك الحسابات والاستثمارات والأصول.

وتعمل وزارة العدل حاليّاً على جمع المزيد من المعلومات عن حساباتهم واستثماراتهم وعقاراتهم، بهدف فرض قيود على أي تعاملات مالية، أو استثمارية، أو أنشطة تجارية لهم.

كما منعت تحويل الأموال من تلك الحسابات أو تلقي الأموال عليها، واعتمدت وزارة العدل في هذا الإجراء على أمر ملكي يعاقب كل من يشارك في أعمال قتالية خارج السعودية، أو الانتماء، أو التأييد، أو تبني أفكار التيارات أو الجماعات المتطرفة، أو المصنفة منظمات إرهابية، وأكدت المصادر، أن هذه القائمة التي لم يُفصح عن اسمائها حتى اليوم هي البداية، وأن هناك تحركات لحصر المزيد من أملاك المنتمين إلى الحزب واستثماراتهم في السعودية لتجميدها.

اقرأ أيضاً:
حزب الله والسعودية: جمر من رماد القلمون
نصر الله: حربنا مع التكفيريين "وجودية" كالمعركة مع إسرائيل

المساهمون