السعودية تسعى لشراء 55% من حصة "فودافون مصر" بـ2.4 مليار دولار

29 يناير 2020
الصورة
عدد كبير من المشتركين يستقطب الاستثمار في الاتصالات (Getty)
+ الخط -
قالت شركة الاتصالات السعودية STC، في بيان للبورصة السعودية، إنها وقّعت مذكرة تفاهم غير ملزمة مع "فودافون" لشراء 55% من أسهم شركتها التابعة "فودافون مصر" بقيمة مبدئية 2.392 مليار دولار. وأضافت الشركة السعودية أنّ العمل بمذكرة التفاهم يبدأ من اليوم الأربعاء ولمدة 75 يوماً قابلة للتمديد.

تملك "فودافون" 55% في "فودافون مصر"، بينما تحوز المصرية للاتصالات النسبة الباقية. وقالت الاتصالات السعودية إن إجمالي تقييم شركة "فودافون مصر" 4.350 مليارات دولار. وأغلق سهم المصرية للاتصالات مرتفعاً نحو 10%، أمس الثلاثاء، بفضل أنباء الصفقة المحتملة، وكان من بين الأنشط تداولاً في البورصة.

وقالت "فودافون"، في بيان صحافي، إنها تتوقع "إتمام عملية البيع في نهاية يونيو/حزيران 2020". وكانت المصرية للاتصالات أعلنت، يوم الأحد، أنه لا نية لديها للتصرف في حصتها في الوقت الحالي.

لكن "فودافون" قالت، وفي وقت لاحق اليوم، في بيان، إلى بورصة مصر إنها تتابع عن كثب إجراءات استحواذ الاتصالات السعودية على حصة "فودافون" في وحدتها المصرية "لدراسة كافة البدائل المتاحة أمام الشركة للتعامل مع استثماراتها في فودافون مصر". وبحسب القانون المصري فإن المصرية للاتصالات والتي ‏تستحوذ على 45% من أسهم "فودافون مصر"، لها حق الشراء ‏بـ"الشفعة"، وتمتلك كذلك حق الرفض ‏الأولى للصفقة.

تعمل في سوق الاتصالات المصرية أيضاً شركة "أورنج" الفرنسية، و"مجموعة اتصالات" الإماراتية. وتعتبر السوق المصرية من أقوى الأسواق العربية؛ بسبب ارتفاع عدد المشتركين بخدمات الهواتف الجوالة، مقارنة مع الدول الأخرى. 

وكشفت بيانات وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، عن أعداد المشتركين فى خدمة التليفون المحمول ليصل إلى 94.311 مليون مشترك، حتى نهاية شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وتستحوذ شركة "فودافون" على 40.5 مليون مشترك، فيما يبلغ عدد مشتركي المحمول بشركة "أورنج" 29.8 مليون مشترك، وفي شركة "اتصالات" 19.693 مليون مشترك.

المساهمون