السعودية: المحادثات عبر قناة خلفية مستمرة مع الحوثيين

السعودية: المحادثات عبر قناة خلفية مستمرة مع الحوثيين رغم تزايد العنف باليمن

15 فبراير 2020
الصورة
بن فرحان: القناة الخلفية تحقق تقدماً مع الحوثيين(فرانس برس)
+ الخط -


قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، اليوم السبت، إنّ بلاده ما زالت ملتزمة بإجراء محادثات سلام عبر قناة خلفية مع حركة "أنصار الله" (الحوثيون) في اليمن على الرغم من تزايد وتيرة العنف مؤخراً في الصراع الدائر منذ خمس سنوات.

وأضاف الوزير السعودي أنّ "القناة الخلفية" تحقق تقدماً، مشيراً إلى أن بلاده ملتزمة بالمضي قدماً رغم ما وصفه بـ"التدهور" الذي وقع في الآونة الأخيرة، في إشارة لتزايد الأنشطة العسكرية للحوثيين.

وقال الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، أمام مؤتمر ميونخ للأمن، إنّ "القناة الخلفية للمحادثات ليست جاهزة بعد للانتقال لأرفع مستوى".

وشهدت الأشهر الماضية هدوءاً نسبياً في العمليات القتالية على عدة جبهات، لكن العنف تصاعد على جبهة شرقي العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين، بعد هجوم صاروخي على معسكر لقوات الحكومة، في 19 يناير/ كانون الثاني، أسفر عن مقتل أكثر من مئة.

وقال الأمير فيصل إنّ السعودية ستواصل الرد على الهجمات، لكن الاعتداءات الأخيرة التي قام بها الحوثيون لم تصل بعد لمرحلة تشكيل خطر على المحادثات عبر القناة الخلفية.


ويشهد اليمن معارك منذ أن أجبر الحوثيون المدعومون من إيران الحكومة المعترف بها دولياً على الخروج من العاصمة في أواخر 2014.

وتدخل تحالف عسكري بقيادة السعودية في الصراع في 2015 لمحاولة إعادة السلطة لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي. ويعتبر الصراع على نطاق واسع حرباً بالوكالة بين السعودية وإيران.

وتسعى الأمم المتحدة لاستئناف المفاوضات السياسية لإنهاء الحرب. وبشكل منفصل، تعقد الرياض محادثات غير رسمية مع الحوثيين، منذ أواخر سبتمبر/ أيلول، لخفض التصعيد.


(رويترز)