السجن 40 عاما للزعيم السابق لصرب البوسنة لإدانته بـ"الإبادة"

العربي الجديد
وكالات
24 مارس 2016
أعلن قضاة المحكمة الجنائية الدولية الخميس، أن الزعيم السياسي السابق لصرب البوسنة رادوفان كراديتش مذنب بارتكاب إبادة جماعية، وبتسع جرائم أخرى ضد الإنسانية، وبجرائم حرب خلال حرب البوسنة.

وقال القاضي أوغون كوون "رادوفان كراديتش، حكمت عليك المحكمة بالسجن 40 عاما"، وذلك بعد أن برأه من تهمة الإبادة الجماعية في سبع بلدات في البوسنة.

وظل رادوفان كاراديتش هارباً من وجه العدالة لوقت طويل بلغ 13 سنة، (بداية من عام 1995 حتى 21 يوليو 2008). وكانت حكومة الولايات المتحدة الأميركية قد عرضت مبلغ خمسة ملايين دولار أميركي جائزة لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض عليه ومعاونه راتكو ملاديتش.

وكان على لائحة المتهمين من قبل المحكمة الدولية لجرائم الحرب بلاهاي بارتكاب جرائم الحرب إبان الحرب الأهلية اليوغوسلافية بالتسعينيات.

وتفيد الوثائق الصربية الصادرة عن حكومة بلغراد أنه قد ألقي القبض عليه في صربيا يوم الإثنين 21 يوليو (تموز) 2008 وهو على متن حافلة في العاصمة الصربية، حيث كان يحمل أوراقا وبطاقة هوية مزيفة، وقد تبين فيما بعد أن كاراديتش كان يعمل في عيادة خاصة متخفياً تحت شعر أبيض ولحية بيضاء كثيفة وطويلة، ويحمل أوراقاً ثبوتية مزورة ويعيش حياة شبه طبيعية مدعياً أنه رجل غير صربي ويعمل في مجال الطب البديل مستفيداً من خلفيته الطبية ويتنقل تحت اسم دراجان بابيتش.

ومثل أمام محكمة جرائم الحرب في السادس عشر من أكتوبر (تشرين الأول) من عام 2012.

وواجه كاراديتش في هذه المحاكمة أربعة عشر اتهاما بجرائم ارتكبت ضد الإنسانية خلال الحرب البوسنية، من بينها مذبحة سربرينيتشا الشهيرة، والتي راح ضحيتها الآلاف من مسلمي البوسنة، وترحيل عشرات الآلاف من الكروات في عملية تطهير عرقي لإقامة دولة صربية في البوسنة.


اقرأ أيضا: البوسنة:دفن 284 جثة بعد استخراج رفاتهم من مقبرة جماعية