السبسي: سنتشاور مع "النهضة" دون التحالف معها

السبسي: سنتشاور مع "النهضة" دون التحالف معها

20 نوفمبر 2014
اختتم السبسي حملته الانتخابية (فرانس برس)
+ الخط -


قال رئيس حزب "نداء تونس"، الباجي قايد السبسي، إن "حزبه سيتشاور مع جميع الأطراف السياسية خلال الفترة القادمة، بما في ذلك حركة النهضة ذات التوجه الإسلامي، بشأن إدارة البلاد"، مستبعداً إمكانية تشكيل تحالف برلماني معها لتشكيل الحكومة المقبلة.

وفي اجتماع شعبي في مدينة صفاقس (جنوب)، قال السبسي، الذي تصدر حزبه نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة وينتظر أن يتم تكليفه من الرئيس المنتخب المقبل بتشكيل الحكومة، "لدينا الأغلبية النسبية (37 بالمئة من مقاعد البرلمان)، ما يعني أننا لن نقدر على الحكم بمفردنا، وهذا ما يفرض علينا التشاور مع الجميع، بما في ذلك النهضة، رغم اختلافنا معها في العديد من النقاط. فالتشاور واجب، ولكن التحالف (لتشكيل حكومة) أمر مستبعد، حتى لا نصنع العداوة مع كتلة على حساب أخرى"، في إشارة إلى القوى الأخرى مثل الجبهة الشعبية (يسار) وحزب آفاق تونس (ليبرالي) التي تبدي استعدادها للتحالف مع "نداء تونس" شريطة عدم تحالفه مع "النهضة".

جاء ذلك، في إطار اختتام الحملة الانتخابية، لمرشح حزب "نداء تونس" الباجي قايد السبسي، في اليوم قبل الأخير من الحملة الانتخابية.

وتوجه السبسي بالشكر لأهالي محافظة صفاقس، قائلا: "لقد كنتم على الموعد خلال الانتخابات التشريعية، ولن تندموا على اختياركم الأخير، فدور صفاقس سيكون كبيراً خلال الفترة القادمة".

من جهة أخرى، أضاف السبسي: "لم نطرد من محافظة القصرين (وسط غرب) خلال اجتماعناً الأخير كما تروج بعض صفحات التواصل الاجتماعي. ما حدث مجرد احتجاجات عابرة قامت بها بعض الجماعات الهامشية التي لا علاقة لها بأهالي المحافظة".

وأشار إلى أنه "مع قيام دولة حديثة متطورة، وشعب مسلم حداثي، لا يتم فيها استغلال الدين لأغراض سياسية، وتحترم فيها الحريات، وعلى رأسها حرية المرأة في حياتها ولباسها".

المساهمون