الرياضيون يردون على العنصرية: العدالة لجورج فلويد


01 يونيو 2020
الصورة
الرياضيون تحدثوا عن القضية (Getty)
لم يقف الجسم الرياضي متفرجاً على مقتل الرجل الأسود جورج فلويد في أميركا، وكعادته ردّ بقوة على "العنصرية" التي لطالما حاربها في الملاعب.

سانشو: هاتريك وعدالة
صحيح أن نجم فريق دورتموند الألماني، سجل "هاتريك" في مرمى فريق باديربورن، إلا أنه سجل هدفاً مُميزاً في مرمى "العنصرية". فسانشو احتفل بأحد أهدافه عبر الكشف عن قميص كُتب عليه: "العدالة لجورج فلويد"، ليؤكد تضامنه مع الرجل الأسود الذي قُتل على يد الشرطة في أميركا.



تورام: انحناء من أجل العدالة

لم يكن سانشو الوحيد الذي يتضامن مع جورج فلويد، فماركوس تورام لاعب فريق بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني ابتكر طريقة مثالية للتعبير عن استيائه من الجريمة أيضاً. فبعد أن سجل الهدف الثاني لفريقه في مرمى يونيون برلين، جثا على ركبته اليُسرى ووجه رأسه نحو الأسفل.

وتُعتبر هذه الحركة رمزاً لمكافحة العنصرية في أميركا، التي ظهرت في ملاعب كرة القدم الأميركية في عام 2016، حيثُ يجثو اللاعبون المعترضون خلال عزف النشيد الوطني كنوع من الاحتجاج. وتورام هو ابن النجم الفرنسي ليليان تورام، بطل العالم الذي يشتهر بمكافحته للعنصرية.

الأميركي في شالكه: شارة من أجل العدالة
اختار لاعب فريق شالكه، الأميركي ويستون ماكيني طريقة مُميزة أيضاً للتضامن مع جورج فلويد، وذلك عبر ارتدائه شارة سوداء كُتب عليها: "العدالة لجورج فلويد"، في مباراة فريقه ضد فيردر بريمن في منافسات "البوندسليغا".


أشرف حكيمي: رجل المواقف

طبعاً، انضم أشرف حكيمي إلى زميله جادون سانشو مع دورتموند، وقرر التضامن مع قضية مقتل جورج فلويد بالطريقة نفسها وفي المباراة نفسها، وذلك عبر الكشف عن قميص كُتب عليه: "العدالة لجورج فلويد"، ليُسجل موقفاً مُندداً من أرض الملعب.


مايكل جوردان: غضب وتضامن

تضامن أسطورة كرة السلة الأميركية مايكل جوردان مع قضية جورج فلويد، وقال في تصريحات نشرها حساب فريق تشارلوت هورنتس على "تويتر": "أنا حزين جداً، أتألم حقيقة وغاضب جداً. أنا أقف مع الذين يندّدون بالعنصرية المتأصلة والعنف ضدّ الناس بحسب لونهم في البلاد. يكفي ما تعرضنا له. قلبي يذهب مع عائلة جورج فلويد ومع عدد كبير من الأشخاص الذين تعرضت حياتهم لأعمال وحشية مماثلة من خلال أعمال العنصرية والظلم".

في المقابل، لم ينتظر أسطورة كرة السلة الأميركية، كريم عبد الجبار، لتسجيل موقفه في قضية جورج فلويد، فقال لصحيفة "لوس أنجلس تايمز": "العنصرية في أميركا مثل الغبار في الهواء. يبدو متخفياً حتى لو أنت تختنق منه، إلى أن تترك أشعة الشمس تدخل، حينها ستراه في كل مكان".

سائقو فورمولا 1 ضد العنصرية
ووجه لويس هاميلتون، سائق فريق "مرسيديس" في فورمولا 1 عبر خاصية "ستوري" في حسابه الرسمي في "إنستغرام" رسالة للجميع قال فيها: "أنا أرى الجميع صامتاً، معظمكم نجوم كبار، وما زلتم صامتين أمام الظلم. لا إشارة من أحد في رياضتي، التي بشكل مؤكد هي رياضة للبيض".

وتابع هاميلتون رسالته: "الأمر لا يتعلق بأميركا فقط، بريطانيا، إسبانيا وإيطاليا وغيرها. الطريقة التي تُعامل فيها الأقلية يجب أن تتغير. كيفية تثقيف الشعب في البلد عن العدالة ومنع العنصرية وأننا جميعاً متشابهون. نحن لم نولد مع العنصرية والكراهية في قلوبنا".

وكتب سائق فريق "فيراري"، شارلز ليكليرك عبر حسابه في "تويتر": "لكي أكون صادقاً، شعرت بأنني غير مرتاح لنشر مشاعري عبر وسائل التواصل الاجتماعي لخصوص القضية، ولم أعبّر عن رأيي في وقت سابق، لكنني كنت مخطئاً".

وتابع ليكليرك في رسالته: "سأكافح لأجد الكلمات التي تُعبّر عن الفظاعة من بعض الفيديوهات التي شاهدتها. العنصرية يجب أن تُواجه بالأفعال، لا الصمت. الرجاء المشاركة وتشجيع الآخرين على نشر الوعي. هذه مسؤوليتنا للوقوف في وجه الظلم، لا تبقوا صامتين. أقف مع شعار حياة السود مهمة".
وكتب السائق الأسترالي دانييل ريتشياردو عبر حسابه في "إنستغرام": "الآن أكثر من أي وقت مضى، يجب أن نتوحد سوياً. العنصرية سُمّ، ويجب معالجتها، لا بالعنف ولا بالصمت، بل بالاتحاد والأفعال".

تعليق: