الرومي عاد إلى الإذاعة

10 مايو 2017
الصورة
ماجدة الرومي في الإذاعة اللبنانية (عباس مزهر)
+ الخط -
وضعت الإذاعة اللبنانية الرسمية اسم الفنان الراحل حليم الرومي، على أحد استديوهاتها، في حفلٍ حظي برعايةٍ سياسيَّةٍ، ممثّلة بوزير الإعلام اللبناني، ملحم رياشي، والعاملين في الإذاعة. 

والراحل هو واحد من مؤسِّسي الإذاعة اللبنانيّة في خمسينيَّات القرن الماضي. وتشيرُ المراجع إلى أنَّه من مواليد الناصرة في فلسطين عام 1933، والتحق بالمعهد الموسيقي في حيفا في سنٍّ مُبكرة، وشارك في الحفلات والمهرجانات التي كانت تقام هناك. في أوائل الأربعينيات، عمل في إذاعة "الشرق الأدنى" في حيفا، كمطرب وملحّن وعازف، واعتمدته الإذاعة الفنان الأول في جميع الاحتفالات والمناسبات. عاشَ حليم الرومي في فلسطين، وأكملَ تعليمه الموسيقي في معهد فؤاد الأول للموسيقى العربية في القاهرة. وأنهى دراسته في مدة سنتين بدلاً من 6 سنوات؛ وذلك نظراً لموهبته الكبيرة في عالم الموسيقى.

عارضَ حليم الرومي، غناء ابنته ماجدة الرومي، ولم يكن مُتشجِّعاً لذلك، لكن فيما بعد شجَّعها بعد دخول برنامج "استديو الفن" سنة 1974، لتصبح واحدة من أشهر المغنيات في لبنان.
أعادت ماجدة الرومي، وفاءً لذكرى والدها، بعض الأغنيات التي غناها ولحَّنها طيلة فترة حياته، منها "يا مكحل رمشك ليه يعني"، و"اسمع قلبي شوف دقاته". وفي الفترة الأخيرة، أعادت وبصوتها بعضاً من أغنياته وبأداء وإخراج تلفزيوني مبهر جداً، ومنها "يا معذب قلبي" و"اليوم عاد حبيبي" و"امساء الورد على عيونك". وفي إهداء خاص إلى روح والدها، أعادت من غنائه وألحانه أيضاً أغنية "سلونا"، من كلمات الأخوين رحباني.

تحدثت ابنة الراحل، الفنانة ماجدة الرومي، لـ"العربي الجديد"، عن الاستديو المستحدث الذي حمل اسم والدها. وقالت: "أعود اليوم إلى بيروت، منطقة الصنائع التي ترعرعت فيها.
وعشت طفولتي، وتأثرت بالفن، واكتسبت من خلال أصدقاء والدي الحرفة الأساسية للغناء. كل الحناجر الذهبية مرت من هنا، بمباركة من والدي حليم الرومي الذي جاء ضيفاً على الإذاعة، فقضى فيها ما لا يقل عن ثلاثين عاماً، ملحناً ومكتشفاً ومديراً للقسم الفني فيها".

تُؤكِّد ماجدة الرومي، أنَّ هذا التكريم جاء بعد تحضيرات تولّتها العائلة، ولمست تجاوبًا كبيراً من قبل المسؤولين عن الإذاعة، الذين بذلوا كل الجهود من أجل إعادة تأهيل الاستديو. ويحمل الاستديو لوحة تذكارية محفورة بعناية من تنفيذ الفنان، رودي رحمة.

تأثُّرٌ واضحٌ على وجه الرومي لحظة إلقاء كلمات خاصة بالمناسبة، قبل دعوة الحضور إلى الاستديو، والذي شهد تظاهرة موسيقية غنائية لكورال غنائي، قدم نفسه بدون أجر، وفق ما أشارت ماجدة الرومي، إذ عزفوا وغنّوا بطريقة مبتكرة جداً.

ومن المتوقع، أن يتمّ افتتاح استديو قريب يحمل اسم الموسيقار الراحل، توفيق الباشا، وفق ما قاله مدير الإذاعة اللبنانية، حسان فلحة، وذلك بعد عامين على إطلاق اسم السيدة فيروز، على الاستديو 2، واسم حليم الرومي على الاستديو 5 الذي افتتح قبل يومين.


المساهمون