الروس والمواعدة عن بُعد في زمن كورونا

11 ابريل 2020
الصورة
صورة مناسبة للجذب "مع كمامة" (Getty)

مع إطالة أمد التباعد الاجتماعي والعطلة الاضطرارية المفروضَين في روسيا حتى نهاية إبريل/ نيسان الجاري على خلفية الوباء العالمي الجديد، تأثّرت الحياة الاجتماعية في البلاد إلى جانب الاقتصاد وكذلك الشقّ الصحي. فالتخالط صار ممنوعاً في ظلّ إلغاء كلّ الفعاليات العامة وإغلاق المقاهي والمطاعم، غير أنّ الروس مصرّون على المواعدة والعثور على الشريك المناسب، ولو عن بُعد.

ويمضي الشبّان والشابات في بحثهم عن حبيب من خلال تطبيقات المواعدة، مثل "تيندر" و"بادو" و"مامبا" وغيرها. لكنّ هذا الأمر بالنسبة إلى الخاطبة والمعالجة النفسية المتخصصة في شؤون الأسرة يلينا دوسماتوفا "يمهّد الطريق أمام تحوّل هذه التطبيقات إلى الوسيلة الرئيسية للتعارف حتى بعد انتهاء هذه الأزمة". وتقول دوسماتوفا لـ"العربي الجديد": "ألاحظ توجّهَين، أوّلهما تزايد نشاط التعارف عبر الإنترنت، وأتوقع زيادة مطّردة لن تتراجع حتى بعد انتهاء تفشي الفيروس. أمّا التوجّه الثاني، فهو زيادة نسبة الباحثين عن العلاقات الجادة والزواج، إذ إنّ الوضع الراهن يرفع من قيم الأسرة والعلاقات الإنسانية".

وبحسب ما تفيد البيانات الإحصائية الخاصة بعام 2019، فقد سُجّل ارتفاع في عدد حالات الزواج في روسيا بمقدار 24 ألفاً ليصل إلى 917 ألف زواج، في مقابل تراجع حالات الطلاق بمقدار 56 ألفاً لتصل إلى 528 ألف حالة، وسط توقّعات بأن يعزّز كورونا هذا التوجّه ويزيد التعارف عبر الإنترنت.

مع ذلك، تشير دوسماتوفا إلى أنّ "التعارف عبر الإنترنت يجب ألا يكون هدفاً في حدّ ذاته، بل يفضَّل تحويله إلى لقاء وجهاً لوجه بمجرّد أن يسمح الوضع الوبائي بذلك". يُذكر أنّ دوسماتوفا ساهمت في خلال 16 عاماً من مسيرتها المهنية في تكوين أكثر من ألف أسرة، وهي لا تخشى من انتقال سوق خدمات التعارف إلى الإنترنت بشكل كامل، متوقّعة "استنساخاً للتجربة الأوروبية في تحوّل مهنة الخاطبة إلى مدرّبة تيندر تساعد زبائنها في إيجاد شريك مناسب عبر الإنترنت".



وتفشّي كورونا وارتفاع عدد المصابين به في روسيا إلى نحو 12 ألف إصابة (حتى تاريخ كتابة هذه الأسطر) لم يمرّا من دون أيّ تأثير على محتوى صفحات مستخدمي تطبيقات التعارف، إذ باتوا يشاركون صوراً لهم بكمّامات طبية، فيما يشكون في النبذة التعريفية بهم من الملل وسط ما يفرضه انتشار الفيروس، مع الاشتراط مسبقاً ألا تقلّ المسافة في حال الاتفاق على لقاء شخصي عن متر ونصف المتر لمنع انتقال العدوى.

كذلك انتشر على موقع "يوتيوب" عدد من تسجيلات الفيديو ودورات تدريبية كاملة تقدّم نصائح للشباب حول أفضل الطرق التعارف "أونلاين" (عبر الشبكة) وسرعة الاتفاق على محادثة هاتفية لسماع صوت الطرف الآخر، إلى جانب تحذيرات من أبرز أساليب الاحتيال التي قد يتعّرض لها المستخدمون.

دلالات