الروبل الروسي يسجل أقل سعر في عامين... والدولار يرتفع

الروبل الروسي يسجل أقل سعر في عامين... والدولار يرتفع

23 اغسطس 2018
+ الخط -

سجّل الروبل الروسي أدنى مستوياته مقابل الدولار في أكثر من عامين، اليوم الخميس، متأثرا بالمخاوف من فرض مزيد من العقوبات على روسيا وشراء عملات أجنبية لاحتياطيات البلاد.

وتراجع الروبل 1.19 في المائة أمام الدولار إلى 68.84، بعدما سجل 68.96 روبلاً للدولار، وهو أدنى مستوياته منذ إبريل/نيسان 2016. وخسر الروبل 0.6 في المائة، ليجري تداوله عند 79.61 مقابل اليورو، وهو أقل مستوياته منذ إبريل/نيسان الماضي.

وقال محللون لدى في.تي.بي كابيتال في مذكرة "المعنويات، خاصة بين المستثمرين العالميين، تظل شديدة التأثر بحديث العقوبات".

وتعززت المخاوف من عقوبات جديدة، بفعل أحدث التصريحات الصادرة عن الولايات المتحدة، وفي ضوء التحقيق الذي يجريه المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر بشأن تأثير روسي مزعوم على الانتخابات الأميركية.

وتأثر الروبل أيضا بمشتريات عملات أجنبية من أجل احتياطيات الدولة. واشترى البنك المركزي الروسي عملات أجنبية بقيمة 20.1 مليار روبل (300.1 مليون دولار) للاحتياطيات، في 21 أغسطس/آب، مقارنة مع ما قيمته 17.5 مليار روبل في اليوم السابق.

من جهة أخرى، قطع الدولار سلسلة من الخسائر التي تكبدها، على مدى خمسة أيام، وتراجع اليورو، اليوم الخميس، مع تلقي العملة الأميركية الدعم من الضبابية السياسية وجولة جديدة من الرسوم التجارية، وأحدث محضر لاجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) الذي لمّح إلى زيادة أسعار الفائدة، في سبتمبر/أيلول.

وفي حين كانت فحوى وقائع المركزي الأميركي متوقعة على نطاق واسع واستقبلتها السوق باعتبارها تميل إلى التيسير النقدي، فإن المحللين يقولون إن المراهنين على ارتفاع الدولار كانوا يتحينون الفرصة لمعاودة شراء العملة الأميركية، بعد أن فقدت أكثر من اثنين في المائة من أعلى مستوى في 14 شهرا، خلال أطول سلسلة خسائر للدولار هذا العام.

وصعّدت الولايات المتحدة والصين حربهما التجارية الدائرة منذ أشهر، وطبّقتا رسوما جمركية عقابية نسبتها 25 في المائة على سلع للدولة الأخرى بقيمة 16 مليار دولار، مما يثير قلق المستثمرين الذين عادة ما يبحثون عن الأمان في الدولار.

وتلقت العملة الأميركية الدعم من محضر اجتماع المركزي الأميركي الذي أظهر أن مسؤولين يبحثون زيادة أسعار الفائدة قريبا. وزاد مؤشر الدولار 0.2 في المائة إلى 95.334، ليبتعد عن أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع 94.934 الذي بلغه الليلة الماضية.

وانخفض اليورو نحو 0.3 في المائة إلى 1.1569 دولار، ليتراجع من أعلى مستوى في أسبوعين عند 1.1623 دولار. وتراجع الدولار الأسترالي 0.8 في المائة إلى 0.7294 دولار أميركي، في الوقت الذي يبدو فيه رئيس الوزراء الأسترالي مالكوم ترنبول في مأزق، بعد أن دعا وزراء كبار في حكومته إلى إجراء تصويت ثان على زعامته للحزب الحاكم.

وهبط الين 0.3 في المائة إلى 110.85 ين للدولار، بفعل طلب المستثمرين على الدولار باعتباره ملاذا آمنا. وهبط اليوان في المعاملات الخارجية 0.3 في المائة إلى 6.8695 يوان للدولار، بعد بدء سريان أحدث جولة من الرسوم الجمركية.

وصعد الفرنك السويسري 0.2 في المائة إلى 1.1380 فرنك لليورو، ليوقف أحدث موجة خسائر له. وبلغ الفرنك أعلى مستوى في 13 شهرا عند 1.1244 فرنك لليورو، في وقت سابق من أغسطس/آب.
(رويترز، العربي الجديد)

ذات صلة

الصورة

سياسة

ينظر الاتحاد الأوروبي إلى ما يحدث على الحدود البيلاروسية البولندية على أنه هجوم من نظام الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، يهدف إلى زعزعة الاستقرار الأوروبي.
الصورة

سياسة

سبّب التدخل الروسي لمصلحة النظام في سورية مقتل وجرح الآلاف، من خلال عمليات القصف الجوي والبري، واستهداف المنشآت الحيوية بالصواريخ بعيدة المدى، إضافة إلى عمليات التهجير القسري في كل من محافظات ريف دمشق ودرعا وحمص والقنيطرة.
الصورة
تحقيق الكورنيت 1

تحقيقات

يكشف "العربي الجديد" عبر تحقيق استقصائي استخدام نسخة مطورة من صاروخ كورنيت الروسي ضد المدنيين السوريين أثناء عملهم في الحقول، بما يدحض رواية الرئيس بوتين ووزير دفاعه باستخدام الأسلحة وتجريبها ضد المقاتلين فقط
الصورة

سياسة

جدد الطيران الحربي الروسي قصفه لمناطق جنوب إدلب شمال غربي سورية، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي من جانب قوات النظام، وسط حركة نزوح للمدنيين من المنطقة خشية تصاعد العمليات العسكرية.

المساهمون