الرقابة الصينية تحذف 3 دقائق من فيلم "بوهيميان رابسودي"

28 مارس 2019
الصورة
حاز الفيلم 4 جوائز "أوسكار" (فريدريك جاي. براون/فرانس برس)
+ الخط -
عرض فيلم "بوهيميان رابسودي" الذي يدور حول سيرة مغني فرقة الروك البريطانية "كوين"، فريدي ميركوري، في الصين، خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي، للمرة الأولى. لكن المشاهدين حُرموا من نحو ثلاث دقائق كاملة خضعت لمقص الرقيب في البلاد.

وأفادت صحيفة "نيويورك تايمز" بأن المشاهد المحذوفة تضمنت حديثاً بين ميركوري وخطيبته حول ميوله الجنسية، وظهور شريكه جيم هوتون. وحين يعترف ميركوري لزملائه في "كوين" بإصابته بمرض الإيدز الذي أدّى إلى وفاته عام 1991، قُطع الصوت واختفت ترجمة الحوار.

كما استبدلت شبكة "مانغو تي في" الصينية كلمة "مثلي" بـ "مجموعة خاصة" في ترجمة الحوار.  


تجدر الإشارة إلى أن الصين لديها تاريخ حافل في الرقابة على الأعمال السينمائية الغربية؛ إذ منعت عدداً من الأفلام الحائزة جوائز "أوسكار"، مقل "موونلايت" و"كال مي باي يور نايم". كما حظرت فيلم "ويني ذا بو" الأخير، لأن شخصية "بو" استخدمها الناشطون الصينيون رمزاً للمقاومة.

يذكر أن فيلم "بوهيميان رابسودي" صُنف ضمن الأفلام الأكثر شعبية في التاريخ، بعدما جمع نحو مليار دولار أميركي في شباك التذاكر حول العالم. وفاز بجائزة أفضل فيلم درامي، ورامي مالك بجائزة أفضل ممثل، خلال حفل توزيع جوائز "غولدن غلوب"، في يناير/كانون الثاني الماضي. كما حصل على أربع جوائز "أوسكار"، بينها "أفضل ممثل" لمالك.

المساهمون