الرفاهية للإسرائيليين والجوع والعوز للعرب

15 سبتمبر 2020

ببساطة، وفي ظل تسارع خطى التطبيع، فإن المواطن في إسرائيل سيحصل على احتياجاته وحقوقه في السكن والتعليم والصحة والبنية التحتية كاملة دون نقصان وبسعر مناسب، وإلا أقال حكومته وثار عليها، خاصة مع تدفق مليارات الخليج وثرواته.
أما المواطن العربي فإنه في ظل التطبيع فائق السرعة فإنه سيحصد، كالعادة، المزيد من الفقر والبطالة والعوز والتضخم وزيادة الأسعار والفساد، وفي حال اعتراضه أو حتى تذمره من تلك الأوضاع المعيشية الصعبة يتم اعتقاله وسجنه، وربما قتله في الشارع وتحت أعين الجميع.