الرسوم الأميركية الجديدة بدأت اليوم..والصيّن تهدّد بتدابير مضادة

10 مايو 2019
الصورة
أثناء دخول الوفدين إلى جلسة المفاوضات الخميس (فرانس برس)
+ الخط -
دخلت زيادة أمر بها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، للرسوم الجمركية على بضائع صينية بقيمة 200 مليار دولار إلى 25%، حيّز التنفيذ اليوم الجمعة، ما يفاقم التوتر والحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين في الوقت الذي يُجري فيه الطرفان محادثات لمحاولة إنقاذ اتفاق تجاري، ويواصلان اليوم جولة مفاوضات جديدة كانت انطلقت أمس الخميس في واشنطن.

وفي ضوء عدم اتخاذ إدارة ترامب أي تحرك لوقف الزيادة، فرضت هيئة الجمارك وحماية الحدود الأميركية، في إشعار رسمي، الرسوم الجمركية الجديدة بقيمة 25% على الشحنات المستهدفة بالزيادة القادمة من الصين إلى الولايات المتحدة بعد الساعة 12:01 بتوقيت الولايات المتحدة (0401 بتوقيت غرينتش) اليوم الجمعة.

وقالت متحدثة باسم الهيئة إن البضائع التي تندرج تحت أكثر من 5700 فئة منتجات تستهدفها الزيادة الأخيرة لكنها غادرت الموانئ والمطارات الصينية قبل منتصف الليل ستدفع نسبة الرسوم القديمة وهي 10%، بحسب "رويترز" و"فرانس برس".

وإذا لم تنقضه إدارة ترامب، فإن الإشعار هو الخطوة الأخيرة اللازمة لبدء تطبيق المعدل الأعلى للرسوم الجمركية.

وأعلنت وزارة التجارة الصينية اليوم الجمعة، أنها "تأسف بشدة" لزيادة الرسوم الجمركية الأميركية على ما يصل إلى 200 مليار دولار من السلع الصينية، وتعهدت اتخاذ "التدابير المضادة اللازمة".

ولم يوضح بيان الوزارة التدابير التي ستتخذها بكين، لكنه قال إن "الجولة الحادية عشرة للمشاورات الأميركية- الصينية الاقتصادية والتجارية عالية المستوى جارية، ونأمل أن يتمكن الجانبان الأميركي والصيني من الالتقاء في منتصف الطريق".

ويأتي فرض هذه الرسوم بعدما اختتم مفاوضون تجاريون كبار من الصين والولايات المتحدة اليوم الأول من بين يومين للمحادثات التي تهدف إلى إنقاذ اتفاق تجاري على شفا الانهيار فيما تستعد واشنطن للمضي قدما في خطط لزيادة الرسوم على بضائع مستوردة من الصين بقيمة مئات المليارات من الدولارات.

وقال الرئيس ترامب اليوم الجمعة إنه "ليس متعجلا على الإطلاق" لاستكمال اتفاق تجاري مع الصين في الوقت الذي يستعد فيه مفاوضون أميركيون لمواصلة محادثات في واشنطن، قائلا إن المباحثات مستمرة "بأسلوب شديد التوافق".

وكتب ترامب على تويتر: "سنواصل التفاوض مع الصين على أمل ألا تحاول مجددا التراجع عن اتفاق!".


وتصاعد التوتر بين واشنطن وبكين بعد أن تعرضت المفاوضات لانتكاسة كبيرة الأسبوع الماضي عندما أجرت الصين تعديلات على مسودة اتفاق وخففت من التزامات بتلبية مطالب أميركية بالإصلاح التجاري. ورد الرئيس ترامب بإصدار أوامر بزيادة الرسوم وقالت الصين إنها سترد.

وخسرت شركات من البلدين مليارات الدولارات بسبب الحرب التجارية المستمرة منذ 10 أشهر.

وتحدث نائب رئيس الوزراء الصيني، ليو خه، والممثل التجاري الأميركي، روبرت لايتهايزر، ووزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوتشين، لمدة 90 دقيقة أمس الخميس، ومن المتوقع أن يستأنفوا المحادثات اليوم الجمعة، فيما لم يتحدث المسؤولون للصحافيين لدى مغادرتهم مكان إجراء المحادثات.

وأعلن البيت الأبيض في وقت متأخر الخميس، أن المفاوضات التجاريّة الحاسمة مع الصين ستتواصل الجمعة، مشيرا إلى أن ترامب اجتمع مع لايتهايزر ومنوتشين في أعقاب الاجتماع الأوّل مع الوفد الصيني، لافتاً إلى أنّ الجانبين "اتّفقا على مواصلة المناقشات صباح الجمعة".

وأعلن ترامب في وقت سابق الخميس أنّه "ما زال ممكناً" التوصّل إلى اتّفاق مع الصين يُنهي الحرب التجاريّة معها. وقال ترامب للصحافيّين إنّه تلقّى "رسالة جميلة" من نظيره الصيني شي جينبينغ.

وهذا الأسبوع، بدت أشهر من المجاملات والتفاؤل في المحادثات التجارية في مهبّ الريح، بعد اتّهام مسؤولين أميركيين للصين بالتراجع عن التزامات كانت وافقت عليها سابقاً، وهو ما نفته بكين بشدة.
وقد هبطت المؤشرات الرئيسية للأسهم الأميركية، يوم الخميس، قبيل جولة المفاوضات، رغم أنها قلصت خسائرها بشكل كبير بعدما قال ترامب إن من المحتمل الوصول إلى اتفاق هذا الأسبوع.

وأنهى المؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول في بورصة وول سرتيت منخفضا 0.54%، بينما تراجع المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاقا 0.30%، وأغلق المؤشر ناسداك المجمع منخفضا 0.41%، وفقاً لبيانات رويترز.

المساهمون