الرزاز: الأردن لديه بدائل بشأن قرار الضم

الرزاز: الأردن لديه بدائل بشأن قرار إسرائيل ضم أجزاء من الضفة والأغوار

23 يونيو 2020
الصورة
+ الخط -

قال رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز، إن الأردن لديه بدائل وخيارات مفتوحة بشأن قرار إسرائيل ضم أجزاء من الضفة الغربية وغور الأردن، لافتا إلى أن موقف الأردن واضح وثابت من هذا الأمر.
أشار الرزاز خلال حديث لقناة "المملكة" الرسمية، مساء الإثنين، إلى أن العلاقة مع إسرائيل بدأت بصراع عربي إسرائيلي وكانت هناك محاولات جادة لحل سلمي عادل يفضي إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود الرابع من يونيو لعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، مضيفا أن العاهل الأردني عبدالله الثاني يقود جهداً على المستوى الدولي والعربي للتحذير من مغبة إجراءات إسرائيل لضم أراضٍ من الضفة الغربية وغور الأردن.
وفي الشأن المحلي، قال إن سبب لجوء الحكومة لقانون الدفاع هو أزمة كورونا وتداعياتها الصحية والاقتصادية المباشرة على المواطنين، الأمر الذي تطلب اتخاذ إجراءات آنية لحمايتهم، مشيرا إلى أن القانون سينتهي عندما تعالج الأمور المرتبطة بأزمة كورونا ولاسيما الصحية في المقام الأول، ثم معالجة بعض الجوانب الاقتصادية ثانياً، لافتاً إلى أن الحكومة لا تستطيع معالجة جميع الخسائر الاقتصادية ولاسيما أن معظم دول العالم شهدت انكماشاً اقتصادياً بسبب الأزمة.
وقال: "عندما نجد أن الأمور لا توجد فيها سمة الطوارئ سنلجأ إلى أفضل قرار وهو وقف العمل بقانون الدفاع"، مشيراً إلى أن وضع الأردن الوبائي جيد، لكن الوباء لم ينته ولا يزال الخطر قائماً.
ورداً على سؤال بشأن التعديل الوزاري الخامس، أشار الرزاز إلى أنه قد يأتي وقد لا يأتي، وهو مرتبط بالعديد من الأمور من بينها هيكلة الوزارات، لافتاً إلى أن بعض الوزارات يجب دمجها بمعنى الدمج الحقيقي لا وزير لوزارتين.
وحول وقف العلاوات للموظفين الحكوميين، قال: "منذ البداية قلنا ستؤجل الزيادات على العلاوات الفنية على الجميع حتى نهاية العام ودون استثناء، وستعود مع بداية العام 2021"، لافتاً إلى أن القرار جاء نتيجة الفجوة التي أوجدها نقص الإيرادات.
وأكد الرزاز أن الحكومة التزمت بعدم رفع ضريبة الدخل أو المبيعات، "وفي نفس الوقت فإننا لن نصمت على التهرّب الضّريبي، ويجب إيقاف الهجمات والتشهير على وسائل التواصل الاجتماعي لبعض الشخصيات العامّة"، مضيفا أن "لا حصانة لفاسد، وهذا ما نلتزم به ولا تساهل بهذا الأمر إطلاقاً".
وأشار إلى أنه وعلى أثر تشكيل لجان للتسوية تقدم نحو 300 شخص لعمل تسويات ضريبية، لافتاً إلى أنه تم الأسبوع الماضي إنجاز 139 تسوية من بعض قضايا التهرّب الضريبي، مؤكداً أن التسويات ستصبح مصدراً أساسياً من مصادر التحصيل الضريبي.


ولفت إلى توقّع ارتفاع أرقام البطالة بسبب تداعيات أزمة كورونا بسبب حالة الانكماش الاقتصادي وعدم مقدرة الاقتصاد على توليد نفس الفرص التي كان يوفرها سابقاً كما أن هناك عودة للمغتربين، مضيفا أن الطبقة الوسطى التي تعتمد على نفسها بعد الكورونا أصبحت تتعرض لضغط كبير جدا، لذلك فإن النمو الاقتصادي وخلق فرص العمل وتحسين الدخل هي المفتاح لها.
ولفت الرزاز إلى أن 17 ألف مواطن عادوا إلى الأردن من الخارج خلال أزمة كورونا، مؤكداً "سنعيد جميع الأردنيين الراغبين بالعودة من الخارج، بشكل تدريجي".​