الرئيس اليمني يزور السعودية ومعارك في الجوف وشرق صنعاء

13 فبراير 2016
الصورة
تواصلت المعارك في محافظات عدة (الأناضول)

أفادت أنباء ببدء الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، زيارة للعاصمة السعودية الرياض، في وقت سلمت فيه روسيا دعوة لنائب الرئيس، خالد بحاح، لزيارتها، قبل أيام من جلسة مقررة بمجلس الأمن حول الوضع في اليمن، فيما تواصلت المعارك المسلحة بأكثر من محافظة في البلاد.

وذكرت مصادر مقربة من الحكومة أن هادي وصل مساء اليوم إلى السعودية، قادماً من محافظة سقطرى اليمنية (جزيرة شرقي البلاد)، والتي توجه إليها اليوم قادماً من مقر إقامته في عدن.

ومن المتوقع أن يعقد هادي لقاءات بالمسؤولين السعوديين والخليجيين بالإضافة إلى القيادات الحكومية اليمنية المتواجدة في الرياض.

وجاء هذا التطور، بعد ساعات من لقاء ضم نائب الرئيس، رئيس الحكومة، خالد محفوظ بحاح بسفير روسيا في الرياض، أوليغ أزيروف، حيث سلم الأخير نائب رئيس الحكومة، بحاح، دعوة لزيارة بلاده، وذلك للقاء بـ"المسؤولين ولبحث مستجدات الوضع في اليمن وتحديدا في ما يتعلق بالمسار السياسي".

وذكر موقع وكالة الأنباء اليمنية الرسمية بنسختها التابعة للحكومة أن اللقاء تناول "المساعي السياسية التي تقوم بها روسيا من أجل إحلال السلام في اليمن وموقفها الداعم للشرعية ولقرارات مجلس الأمن وللجهود الأممية المتعلقة بهذا الشأن".

وأكد بحاح، خلال اللقاء "استعداد الحكومة لحضور أي لقاء تشاوري وتحت مظلة الأمم المتحدة بما يخدم استقرار الوضع في البلاد"، وقال إن "ما تقوم به الحكومة من حل عسكري هو في إطار استعادة الدولة وإنقاذ الوطن من المليشيات المسلحة".

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي الثلاثاء المقبل جلسة خاصة لمناقشة التطورات في عدن، جرى الاتفاق على عقدها بطلب من روسيا.

ميدانياً، تواصلت المواجهات المسلحة شرق صنعاء وفي محافظة الجوف بين الحوثيين والموالين للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من جهة وبين المقاومة وقوات الجيش الموالية للشرعية من جهة أخرى.

وأفادت مصادر من المقاومة لـ"العربي الجديد" بأن مقاتلات التحالف نفذت اليوم سلسلة غارات استهدفت تعزيزات للحوثيين في منطقة نِهم شرق صنعاء، بالتزامن مع هجوم لمسلحي الجماعة وحلفائها حاولوا من خلاله استعادة مواقع، غير أن قوات الشرعية تصدت للهجوم.

وفي محافظة الجوف، شمالي اليمن، أعلنت مصادر حوثية وأخرى من المقاومة أن الحوثيين نفذوا هجوماً عنيفاً وتمكنوا من استعادة مواقع في مديرية خب والشعف بعد معارك مع قوات الشرعية.

وحسب مصادر المقاومة فقد قتل طفل وأصيب آخرون جراء سقوط قذيفة "كاتيوشا" أطلقها الحوثيون وسقطت في أحد المواقع الرياضية بمديرية الحزم مركز محافظة الجوف.