الرئيس المكسيكي يتعهد بالدفاع عن الاستثمارات ضد تهديدات ترامب

12 يناير 2017
الصورة
صناعة السيارات في المكسيك (عمر توريس/فرانس برس)
+ الخط -

تعهد الرئيس المكسيكي، إنريكي بينيا نييتو، بالدفاع عن الاستثمارات الأميركية والوطنية في المكسيك، التي استهدفها الرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترامب، في خطاباته.

وفي ختام اجتماع ضم دبلوماسيين مكسيكيين، في العاصمة مكسيكو سيتي، قال الرئيس المكسيكي، وفق ما نقلت وكالة نوفوستي الروسية، "سنحمي الاستثمارات الوطنية والأجنبية في المكسيك، وسنبذل قصارى جهدنا للحفاظ على المكسيك كمكان آمن وجذاب للمستثمرين".

وقبيل تصريحات الرئيس المكسيكي بساعات، جدد ترامب التأكيد أنه سيبني الجدار الحدودي بين أميركا والمكسيك، مؤكداً أيضاً أنّ حكومة المكسيك ستسدد كلفة هذا المشروع، إما فوراً أو لاحقاً. كما رجّح ترامب فرض ضرائب إضافية على الشركات التي تصنع منتجاتها في المكسيك وتصدرها إلى الولايات المتحدة.

وشدد بينا نييتو في كلمته، على أن حماية المواطنين المكسيكيين في الولايات المتحدة، وسيادة المكسيك الوطنية ومصالحها أمران غير قابلين للتفاوض، مشيراً إلى أن بلاده ستسعى لإبرام اتفاقيات تمنح المستثمرين في كندا والولايات المتحدة الثقة للاستمرار في التجارة والاستثمار مع بلاده.

كما رفض الرئيس المكسيكي تهديد ترامب بفرض ضريبة على عبور الحدود على الشركات، التي تصنع منتجاتها في المكسيك وتصدرها إلى الولايات المتحدة.

وكانت شركة "فورد" قد أعلنت الشهر الحالي عن إلغاء مشروع بناء مصنع لها في المكسيك بقيمة 1.6 مليار دولار، لتستعيض عنه بالاستثمار في إحدى منشآتها في شمال الولايات المتحدة لصنع سيارات تعمل بالكهرباء.

وجاء قرار "فورد" بعد ساعات قليلة من اقتراح ترامب فرض رسوم جمركية على سيارات شركة "جنرال موتورز"، التي تصنعها في المكسيك وتصدرها إلى الولايات المتحدة.

(وكالات، العربي الجديد)