الرئيس العراقي يقوم بزيارة رسمية إلى قطر الخميس المقبل

08 يناير 2019
الصورة
زيارة صالح لقطر ستستغرق يوماً واحداً (أحمد الربيع/فرانس برس)
+ الخط -
أكدت مصادر دبلوماسية عراقية في الدوحة، أن الرئيس العراقي برهم صالح سيقوم بزيارة إلى قطر الخميس المقبل.

وقال القائم بالأعمال العراقي في السفارة العراقية في الدوحة عبدالستار الجنابي، لـ"العربي الجديد"، إن الزيارة الرسمية للرئيس العراقي إلى قطر ستستغرق يوما واحدا، وإنها ستبحث تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين.

ومنذ تسلمه منصب رئيس الجمهورية في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، قام برهم صالح بزيارات رسمية إلى كل من السعودية وإيران والكويت والأردن والإمارات، فضلاً عن إيطاليا وتركيا، ضمن مساعيه لـ"تطوير علاقات بلاده إقليمياً ودولياً".

وكان وزير خارجية العراق محمد الحكيم قد أكد، في تصريحات صحافية، وجود تعاون بين بلاده ودولة قطر، يشمل إعادة الإعمار والاستثمار، ومشروعاً لنقل البضائع من تركيا إلى قطر عبر الأراضي العراقية. وكشف عن أن هذا الموضوع سوف يجري بحثه خلال زيارته المرتقبة إلى الدوحة، حيث ستجتمع اللجنة المشتركة بين البلدين قريباً.

ومن المتوقع أن يجري تدشين الخط الملاحي بين ميناءي حمد وأم قصر رسميا، خلال زيارة الرئيس العراقي لقطر.

وكان قد تم الإعلان عن افتتاح الخط الملاحي في شهر إبريل/ نيسان من العام الماضي، خلال زيارة قام بها وزير المواصلات والاتصالات القطري جاسم بن سيف السليطي إلى العراق. وسيساهم الخط الملاحي الجديد في نقل بضائع كل من الأردن والكويت وتركيا وإيران عبر الأراضي العراقية إلى قطر. 

وقام نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، بزيارة إلى العراق في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، التقى خلالها الرئيس صالح، وأجرى مباحثات مع عدد من المسؤولين العراقيين.

وعقب لقائه الوزيرَ القطري، قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، إن العراق يولي العلاقات مع قطر أهمية، وإنه يتطلع لتوسيعها لتشمل مجالات أخرى. 

وأضاف عبد المهدي، في بيان رسمي، أن تطوير الاقتصاد والاستثمار وتوفير فرص العمل من أولويات منهاج حكومته، و"لذلك فنحن نعمل من أجل علاقات جيدة بالدول، وتسهيل إجراءات الاستثمار، والتي ستساهم بتنمية الاقتصاد". 

 

من جانبها، قالت وزارة التجارة العراقية إن "العراق وقطر اتفقا على تفعيل العلاقات الاقتصادية والتجارية بينهما، وإعادة قنوات الاتصال في جميع المجالات". 

وأضافت الوزارة، في بيان لها، أن هذا الاتفاق جاء على خلفية اجتماع جرى في بغداد، وضم وزير التجارة العراقي محمد هاشم، ونظيره القطري علي بن أحمد الكواري، الذي وصل برفقة وزير الخارجية القطري. 

وأوضح البيان، نقلا عن الوزير العراقي، قوله إن العلاقات العراقية-القطرية "ستشهد مزيدا من التقدم لرغبة البلدين في تطوير آفاق التعاون بينهما وإيجاد منافذ جديدة لتطويرها والارتقاء بها، من خلال تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين الطرفين، وعقد اللجنة العراقية-القطرية اجتماعاتها بشكل منتظم"، فيما نقل البيان العراقي عن الوزير القطري "سعادته لزيارة العراق وهو يشهد استقرارا واضحا"، مؤكدا رغبة قطر في "تفعيل مذكرة التفاهم بين البلدين وتطوير مجالات العمل الاقتصادي والاستثماري".

المساهمون