الرئيس الصيني يزور اليونان بحثاً عن فرص استثمارية

10 نوفمبر 2019
الصورة
الصينيون استثمروا بكثافة في عقارات أثينا (Getty)
+ الخط -
تسعى الصين وسط مضايقات  الرسوم التي تجدها في السوق الأميركي إلى إيجاد منافذ استثمارية وتسويقية في الدول الأوروبية الضعيفة اقتصادياً، مثل اليونان التي لا تزال تعاني من أزمة الديون وتحتاج إلى استثمارات جديدة وتعد مشاريعها رخيصة نسبياً مقارنة بالدول الأوروبية الأخرى. 

وبينما وصل الرئيس الصيني شي جين بينغ اليوم الأحد، إلى أثينا في زيارة تستمر ثلاثة أيام، نقلت صحيفة "كاثيميريني" اليونانية عن الرئيس الصيني قوله إن "من واجبنا أن نحسّن بشكل مستمر تعاوننا في القطاعات كافة، عبر الغوص عميقاً في مجالات (التعاون) الحالية وتوسيع نطاق الاستثمارات". ومن المقرر أن يوقّع البلدان مذكّرات تعاون في مجالات التربية والشحن والطاقة.

وقال وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس لمحطة "ثيما" الإذاعية اليونانية، إن "العلاقات مع اليونان تشكل أولوية للصين". وتابع: "لقد أتوا واستثمروا في اليونان حين آثر الآخرون البقاء بعيداً".

وتأتي زيارة شي لليونان في أعقاب زيارة استمرت أربعة أيام أجراها رئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس هذا الأسبوع لشنغهاي على رأس وفد ضم ممثلين لأكثر من ستين شركة تجارية.

وعنونت صحيفة "تو فيما" اليونانية القريبة من الحكومة صفحتها الأولى بـ"زفاف مع التنين الصيني"، متحدثة عن عقود بالجملة سيتم توقيعها في أثينا. وفي مقابلة مع الصحيفة نُشرت الأحد قال رئيس الوزراء اليوناني "هناك عدد من الاتفاقات المهمة التي تفتح السوق الصينية أمام المنتجات اليونانية".

وتتخذ العلاقات التجارية الوثيقة التي تقيمها اليونان مع الصين منحى تصاعدياً منذ أكثر من عقد. وكان التقارب التجاري بين بكين وأثينا قد انطلق باتفاق أبرمته في عام 2008 الحكومة اليونانية المحافظة السابقة يلزّم محطات الحاويات في ميناء بيرايوس لشركة "كوسكو" الصينية للشحن.

وخلال زيارته لشنغهاي، قال ميتسوتاكيس إن استثمار "كوسكو" البالغ 600 مليون يورو (660 مليون دولار) في بيرايوس التي وصفها شي بأنها "رأس التنين"، قد يرتفع إلى مليار يورو.

واليونان من الدول المشاركة في "مشروع الحزام والطريق" وهو برنامج استثماري صيني للبنى التحتية تقدّر قيمته بترليون دولار يهدف إلى تقريب البضائع الصينية من الأسواق البعيدة.