الرئيس الجديد للرجاء المغربي يثير الجدل...ويعتبر النادي مفلساً

الرئيس الجديد للرجاء المغربي يثير الجدل...ويعتبر النادي مفلساً

04 يوليو 2016
الصورة
الرجاء يعاني على الصعيد المادي (العربي الجديد)
+ الخط -
أثار سعيد حسبان، رئيس الرجاء الرياضي البيضاوي، كثيراً من الجدل، جراء إعلانه رقماً مهولاً لمديونية النادي، خلال أول مؤتمر صحافي، يعقده بعد أن بات رئيساً للفريق خلال الجمعية العمومية الأخيرة المنعقدة في شهر رمضان الجاري.

وصرّح حسبان، خلال المؤتمر المذكور، أن ميزانية الرجاء تقارب 17 مليون دولار، في اختلاف تام عمّا أشار إليه التقرير المالي الذي وضعه الرئيس السابق، محمد بودريقة، تحت أنظار القيّمين على الفريق، خلال الجمعية العمومية التي خلفت خروجه من منصبه بعد أربع سنوات قضاها على رأس النادي.

وطالب سعيد حسبان، خلال المؤتمر ذاته، بتدخل الدولة لمساعدة الرجاء، النادي العريق، لتخطي هذه الأزمة المالية، الأخطر في تاريخ الفريق، موضحاً أنه في حالة استمرار الوضع على ما هو عليه، فإن الفريق يمكن اعتباره فريقاً مفلساً.

ولم يشر سعيد حسبان إلى أي جهة يقصد بالدولة، والتي يستدعي الأمر تدخلها فورياً، أهي وزارة الشباب والرياضة باعتبارها الجهاز الوصي على كرة القدم في المغرب؟ أم الاتحاد المغربي للعبة، باعتباره المسؤول الأول على تنظيمها؟ أم أطراف أخرى، في إشارة الى الجهات العليا.

واختلفت الآراء بين جلّ المتابعين للشأن الكروي في المغرب بعد هذه التصريحات الصادمة، حيث اعتبر بعضهم أن الأمر مبالغ فيه من طرف الرئيس الجديد، وبالتالي فكلامه يحمل كثيراً من المغالطات أو الأخطاء، وهو أمر خطير جداً بالنسبة لرئيس لم يدم على انتخابه أكثر من أسبوع، بينما اعتبر بعضهم الآخر أن المسألة جدية، وتوضح الوضعية السيئة لتسيير الرئيس السابق، محمد بودريقة خصوصاً في الجانب المالي.

وعقب هذا المؤتمر الصحافي، ردّ الرئيس السابق، محمد بودريقة، مباشرة على الرئيس الجديد، من المملكة العربية السعودية، حيث يؤدي مناسك العمرة، بشكل قوي معتبراً كلام سعيد حسبان كلاماً غير صحيح، داعياً إياه في الوقت نفسه إلى الاستقالة الفورية من المنصب الذي لطالما رغب فيه مهما كانت الوضعية المادية للفريق، نظراً للمغالطات التي حملها كلامه على حدّ تعبير بودريقة.

ومن المنتظر أن تحمل الأيام القليلة القادمة مستجدات قد تزيد الطينة بلة، وتعقد من أمور النادي، سواء الإدارية منها أو الرياضية، في ظل الأوضاع التي لا تبشر بالخير بالنسبة لأنصار أحد أقطاب الكرة المغربية.

يذكر أن الرئيس السابق للنادي، محمد بودريقة، قدم تقريراً مالياً خلال الجمعية العمومية الأخيرة، أشار فيه إلى عجز مالي يقدر بحوالي مليوني دولار، ومديونية تقارب الأربعة ملايين ونصف المليون دولار.

المساهمون