الرئيس الأفغاني يبحث المصالحة مع المبعوث الأميركي وأعضاء مجلس الشيوخ في ميونخ

15 فبراير 2020
الصورة
غني بحث التنسيق بين كابول وواشنطن بشأن المصالحة (Getty)
+ الخط -
بحث الرئيس الأفغاني، أشرف غني، ملف المصالحة الأفغانية، وتحديدا التطورات الأخيرة بشأن الحوار بين "طالبان" وواشنطن في الدوحة، مع المبعوث الأميركي الخاص للمصالحة الأفغانية زلماي خليل زاد، وعدد من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي، على هامش مؤتمر ميونخ للأمن.

وقالت الرئاسة الأفغانية، في بيان، إنّ غني عقد اليوم اجتماعاً مع أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي على هامش مؤتمر ميونخ للأمن، وبحث معهم بشأن المصالحة الأفغانية والتنسيق بين كابول وواشنطن بهذا الصدد.

وأضاف البيان أنّ أعضاء مجلس الشيوخ بحثوا مع الرئيس الأفغاني المصالحة الأفغانية وطرحوا أسئلة مختلفة بهذا الشأن.

وبحسب البيان، فإنّ الرئيس الأفغاني أوضح، في حديث له مع الأعضاء، أنّ "وقف حمام الدم في أفغانستان مطلب أفغاني وأميركي مشترك"، وأنّ البلدين يعملان من أجل ذلك.

وذكر البيان أنّ الجانبين أيضاً تحدثا حول تقليص عدد القوات الأميركية وتأثيرها على الوضع في أفغانستان، مشيراً إلى أنّ "الرئيس الأفغاني بيّن موقف الحكومة بشأن المصالحة ووقف إطلاق النار أو تخفيض وتيرة الحرب، علاوة على التباحث بشأن معاقل المسلحين وأماكن إيوائهم".

وشدد الرئيس الأفغاني ، خلال اللقاء، على أنً "الإرهاب ما يزال خطراً على أفغانستان والولايات المتحدة والمنطقة بأسرها"، وفق البيان.

وفي بيان ثانٍ لها، أكدت الرئاسة الأفغانية، أنّ غني اجتمع أيضاً بالمبعوث الأميركي الخاص للمصالحة الأفغانية زلماي خليل زاد، وناقش معه المستجدات بهذا الشأن.

وأضاف البيان أنّ الطرفين شددا على "ضرورة العمل على ما تم النقاش بشأنه بين الرئيس الأفغاني وبين وزيري الدفاع والخارجية الأميركية في ميونخ نفسها".

وأمس الجمعة، نقلت وكالة "أسوشييتد برس" عن مسؤول أميركي كبير قوله، إنّ الولايات المتحدة و"طالبان" توصلتا إلى هدنة سيتم تطبيقها "قريبا جدّاً"، وقد تفضي إلى انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان.

وسبق أن أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الخميس، أنّ الولايات المتحدة قريبة جداً من إبرام اتفاق سلام مع حركة "طالبان" في أفغانستان.

وقال ترامب، في مقابلة إذاعية: "أعتقد أننا قريبون جداً منه. أعتقد أن هناك فرصاً جيدة للتوصل لاتفاق وسنرى، مضيفاً في الوقت نفسه أن هذا لا يعني أنه سيكون لدينا حتما اتفاق، ولكننا سنعلم ذلك خلال الأسبوعين المقبلين".

كما أعلن وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، الخميس، أن بلاده توصلت، خلال المفاوضات الجارية مع حركة "طالبان"، إلى هدنة موقتة تمتد أسبوعاً في أفغانستان.

وجاء إعلان وزير الدفاع الأميركي، خلال اجتماع مع نظرائه في الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي "الناتو" في بروكسل. وقال إسبر، خلال مؤتمر صحافي عقب الاجتماع، إن الولايات المتحدة و"طالبان" ناقشتا مقترحا لخفض العنف لمدة أسبوع.

وأضاف: "لقد قلنا دائماً إن أفضل حل في أفغانستان، إن لم يكن الوحيد، هو الحل السياسي. حققنا تقدما على هذا المستوى، وسنقدم قريبا معلومات إضافية حول الموضوع، آمل ذلك".

أيضاً أكد عضو المجلس الأعلى للمصالحة الأفغانية عبد الحكيم مجاهد، في تصريح صحافي، أنه في غضون أيام سيتم الإعلان عن التوافق بين "طالبان" وواشنطن وموعد التوقيع عليه، مؤكداً أن الطرفين اتفقا على خفض وتيرة العنف.